بعد ما نشرته "صوت الأمة".. حبس "سيدة إمبابة" وزوجها في واقعة تعذيب الطفلة ساجدة

السبت، 04 أبريل 2020 11:29 م
بعد ما نشرته "صوت الأمة".. حبس "سيدة إمبابة" وزوجها في واقعة تعذيب الطفلة ساجدة
مأساة الطفلة ساجدة
كتبت : نرمين ميشيل

قررت أجهزة التحقيق حبس والد ووالدة الطفلة ساجدة  على ذمة التحقيق 4 أيام مع إحالتهم للطب للشرعي للكشف عن مدى سلامتهم النفسية مع إيداع ساجدة وشقيقها بإحدى دور الرعاية التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي. 
 
وكانت صوت الأمة نشرت قصة مؤلمة، وصور أكثر ألما، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي لرطيعة تدعى ساجدة، ادعت المنشورات تعرضها للاعتداء الذي وصف بالوحشي من والدتها.
 
القصة بدأت عندما نشرت إحدى السيدات عبر صفحتها على فيس بوك منشورا وألحقته بصور لطفلة مهشمة أضلاعها وحروقة في جسدها، قالت فيه نصا "البنت دي اسمها ساجدة عندها 6 شهور ساكنة في العنوان دا بالتفصيل لمن يريد المساعدة تم إرساله من صديقة مشكورة، ٢٠ شارع جمال عبد الناصر المنيره الغربية إمبابة، من ساعة ما اتولدت وأمها عرفت انها بنت، بتعذب فيها بكل أنواع الطرق المختلفة من ساعة ما اتولدت مرضعتهاش وحتى اللبن اللي بيجيلها من الصحة بتاخده تبيعه الجيران هما اللي بيصرفوا على البنت ومتكفلين بيها في كل حاجة، كل ماحد من الجيران ياخد البنت يقعدها معاه عشان يرحمها منها تروح تجيب البنت تاني، وابوها موقفه سلبي لدرجة انه حتى لما قالوله هناخد البنت نربيها معانا وانساها خالص طالما مش حابينها قالهم انا هقتلها احسن، والناس بلغوا الشرطة ولسة مفيش حل، لازم الوضوع يوصل ويبقى رأي عام البنت دي لو قعدت معاهم اكتر من كدا هيقتلوها، الكسر اللي ف رجلها دا بسبب أنها كانت بتعيط زي اي طفل عادي مقريف أو عايز ياكل بس امها راحت شالتها من طول ذراعها هبدتها على الأرض حرقتها ف ايديها وسخنت المعلقه وحرقتها ف وشها بتقطع ف شعرها من باب التسليه، مع العلم ان معاها ولد بس مبعملش فيه كدا خالص، انا بستنجد بالناس إن هم يساعدوني، أنقذوا ساجده حرام طفله زي دي تتعذب كدا ولو مماتتش بسبب تعذيب امها ودا وارد هتطلع مريضه نفسيا أو هتعملها اعاقه تعيش بيها طول حياتها".
 
لم تمر سوى ساعات على نشر إحدى الصفحات تلك القصة نقلا عن استغاثة إحدى الجيران حتى انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الماضية، مع استغاثات من أهالي إمبابة بالجيزة، حول تعذيب سيدة لابنتها التى لم يتخط عمرها 6 أشهر. 
 
تواصلت "صوت الأمة"، مع السيدة "ن . ح"، وهي التي نشرت الاستغاثة، وتبين التواصل مع مسؤولي قسم شرطة إمبابة من قبل المواطنين المجاورين للطفلة. 
 
تروى السيدة " ن.ح " لـ"صوت الأمة": "الجيران اعتادوا سماع صراخ الطفلة ساجدة، وهي تبكى نتيجة ضرب والدتها لها المستمر الى أن وصل الأمر في إحدى الأيام، أن أخذ الجيران الطفلة من والدتها، مقابل أن تتحمل هذه السيدة مصاريف الطفلة بالكامل وقد وافقت الأم بشكل مبدئي واستمر الأمر متغير يوم هنا ويوم هنا". 
 
وتشير السيدة إلى أن شهامة المصريين لم تخذلنا بعد نشر البوست تحركوا على الفور، وتم القبض على الأم والأب وهم في طريقهم للهروب بعد علمهم بتداول الموضوع على السوشيال ميديا، وتم إيداعم قسم إمبابة للتحقيق، ولم يتسن لصوت الأمة التحقق من مسألة القبض على الوالدين، حتى وقت نشر الموضوع، وتحفظت الصحيفة على نشر صور الطفلة لما بها من مشاهد مؤلمة وحفاظا على إنسانية الرضيعة.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

على هامش الجريمة

على هامش الجريمة

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 03:27 ص