15 نصيحة لبدء عملية التعافي بعد الإصابة.. النوم والعلاجات البديلة أبرزها

الأربعاء، 20 مايو 2020 10:00 ص
15 نصيحة لبدء عملية التعافي بعد الإصابة.. النوم والعلاجات البديلة أبرزها
أمل عبد المنعم

الإصابة تجربة مروعة ولكن ما هو أكثر إزعاجًا هو الانتظار أسابيع للتعافي، عندما يصاب شخص في حادث أو رياضة، فإن الوقت بين الحادث والعودة إلى طبيعته يستغرق أحيانًا وقتًا طويلاً، مما يجعل الشخص يفقد ثقته بنفسه في تحقيق أهدافه.

العودة إلى إيقاع صحي يتطلب الكثير من الجهد والإيجابية، ولكن هذا لا يعني أن تكون استباقيًا وتسرع في العودة إلى عملك، هناك بعض الطرق أو النصائح الصحيحة التي تعتبر مفيدة لبدء عملية الشفاء بعد الإصابة كما قدمها موقع boldsky.

استشارة الطبيب

قبل بدء عمليات الاستشفاء، استشر طبيبك أو معالجك لمعرفة ما إذا كنت جيدًا للذهاب للتمارين أم لا، و قد يؤدي البدء المبكر جدًا إلى تفاقم الألم أو التورم وزيادة وقت التعافي، لذلك، حتى تحصل على ضوء أخضر من خبيرك الطبي.

جهزي نفسك عقليًا

إذا أعطاك طبيبك الضوء الأخضر لعمليات الشفاء، جهز نفسك عقليًا حيث قد لا تتمكن من تنفيذ نفس التدريبات أو حركة الجسم التي كنت تفعلها قبل الإصابة، لا تفقد الأمل وفكر في الجانب المشرق الذي لا تستمر فيه الإصابات إلى الأبد.

ابدأ ببطء

لا يعني البقاء إيجابيًا بشأن تعافيك أنك ستسرع في العودة إلى طرق أنشطتك القديمة، افهم مشكلتك ومنطقة الألم وممارسة الرياضة وفقًا لذلك، يقترح الخبراء أنه في البداية، تبدأ بكفاءة 50 %، ثم تزيدها كل أسبوع إلى 5 أو 10 %، سيمنع هذا أعراضك من العودة ويساعدك على التعافي قريبًا.

حافظ على تركيزك

 بمجرد أن تبدأ في التعافي، قد تجد أن الطريق طويلة جدًا بحيث لا يمكن تغطيتها، حفز نفسك في أوقات كهذه وركز على أهدافك، الطريقة السهلة هي وضع أهداف أصغر وقابلة للتحقيق كل يوم، سيبقيك هذا متحمسًا كل يوم ولن يفقدك الأمل بسهولة.

اتباع نظام غذائي

هو عامل مهم آخر عندما يتعلق الأمر بالشفاء، لن تعمل التمارين أو العلاجات بنسبة 100 % حتى يتم اتباعها بنظام غذائي جيد، قم بتضمين المزيد من البروتينات في نظامك الغذائي لأنها تساعد في تعافي العضلات، استشر أخصائي التغذية لاقتراح أفضل الأطعمة التي ستساعدك على تعافي جسمك.

جرّب أنشطة مختلفة

تجربة الأنشطة المختلفة لأجزاء الجسم المختلفة هو المفتاح، إذا أصيبت منطقتك المحددة، فركز على تمرين أجزاء الجسم الأخرى حتى يحصل الجزء المصاب على الوقت الكافي للشفاء، على سبيل المثال، إذا كان مرفقك مصابًا، جرب تمارين الساقين عن طريق المشي المنتظم أو المشي حتى يتعافى المرفق.

تحقق من علامات الانزعاج

عندما تعود إلى المسار وتتبع روتين نشاطك البدني، لا تنس التحقق من علامات الانزعاج، الألم الخفيف شائع ولكن عندما تشعر أن الألم يزداد شدة بسبب تدريب معين، استمع إلى جسمك وابطئ.

استخدام التروس الواقية

يعد استخدام التروس الواقية أو الأقواس الرياضية أفضل طريقة لحماية نفسك من التعرض للإصابة مرة أخرى، على سبيل المثال، في حالة إصابة رقبتك، ارتد مشدًا للرقبة أثناء المشي أو الحركة، افعل نفس الشيء إذا كانت الإصابة في ساقيك أو يديك، ستقلل Gears من فرصك في إعادة الإصابة من تدريبات الشفاء أو التمارين التي تقوم بها.

النوم جيدًا

النوم مهم أيضًا للشفاء كأنظمة غذائية وتمارين، عندما تنام جيدًا، يعيد جسمك الطاقة ويساعدك على الأداء بشكل أفضل في اليوم التالي، قد يؤدي نقص النوم إلى اختلال الهرمونات أو مستوى الأكسجين لديك ويسبب لك مشاكل أثناء الشفاء.

اعتني بالجروح

إذا كانت إصابتك تتضمن جروحًا، فمن الأفضل الاعتناء بأجزاء الجلد هذه لأنها قد تنفتح مع الأنشطة البدنية التي تقومون بها، استخدم الضمادات أو الكريمات الموصوفة في المنطقة، أيضًا، إذا شعرت أن الجلد حول الجرح يتشقق بسبب الطقس الجاف، رطب نفسك كثيرًا أو رطب المنطقة المصابة باستخدام محلول.

العلاجات البديلة

تضمين البدائل العلاجات البديلة مثل التدليك أو الحمام "الساخن، البارد" ستساعدك على الشفاء العاجل، سيقلل التدليك المريح من توتر عضلاتك، ويحسن الدورة الدموية، ويزيد من الحركة ويسرع من استعادة الأنسجة الرخوة.

التعافي النفسي

بجانب التعافي الجسدي، من المهم أيضًا الاستعداد النفسي، خاصة للرياضيين، قد يؤثر الطلب على الرياضة وعدم القدرة على اللحاق بالأداء السابق، واستعادة الحالة في الفريق، والقلق بشأن إعادة الإصابة في بعض الأحيان على الشخص نفسياً ويسبب فقدان الثقة.

احتفظ بنفسك مشغولًا

عندما تشعر بأنك تتعافى جيدًا، ابق منشغلاً بالعودة إلى العمل بوسائل مختلفة، إذا كنت موظفًا، فتحدث إلى الشركة وقم بإجراء تعديلات للعمل من المنزل، يجب على الطلاب التحدث إلى مؤسستهم التعليمية للصفوف عبر الإنترنت، جرب أيضًا بعض الهوايات الجديدة لتبقى نشطًا وإيجابيًا خلال هذه الفترة.

إعادة تأهيل

مراكز إعادة التأهيل هي خيار أفضل عندما تكون إصابتك متعلقة بالدماغ، في بعض الأحيان تتحسن حالتك وتغلق الجروح، ولكن لا تزال بعض العلاجات مثل التمارين المعرفية وعلاج النطق إلزامية يجب إجراؤها تحت إشراف إعادة التأهيل.

الإيجابية هي المفتاح

عندما تقوم بكل شيء للتحسن قريبًا، لا تنسى أن تظل إيجابيًا وتبحث عن الجانب المشرق، البقاء إيجابيًا يعني عدم الاستسلام والاستمرار في المحاولة وافتراض أنه لا يوجد شيء مستحيل، لاستنتاج الإصابة الجسدية يستغرق وقتًا للشفاء وقد يستغرق وقتًا طويلاً في بعض الأحيان.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق