الوضع في فرنسا.. قلق من تفشي جديد لـ"كورونا" ومصادمات أمام "قصر العدالة"

الأربعاء، 03 يونيو 2020 01:05 م
الوضع في فرنسا.. قلق من تفشي جديد لـ"كورونا" ومصادمات أمام "قصر العدالة"

في وقت دخلت فيه فرنسا المرحلة الثانية من مراحل رفع الحجر الصحي المفروض بسبب كورونا، تزايدت مخاوف من عودة تفشي الوباء، مع اندلاع احتجاجات مطالبة بإعادة التحقيق مع قتلة الشاب ذي البشرة السمراء آداما تراوري، الذي توفي أثناء استجوابه فى فرنسا عام 2016.

 

 

وشارك فى الاحتجاجات التى اندلعت فى مدن عدة بالعاصمة باريس آلاف الفرنسيين، خاصة أمام قصر العدالة أكبر محاكم العاصمة، ورفعوا لافتات تندد بعنف الشرطة والتمييز العنصري ضد السود، من بينها "حياة السود ذات قيمة"، قبل أن تندلع مواجهات مع الشرطة.

 

 

ودخلت فرنسا الثلاثاء التي سجلت أكثر من 29 ألف حالة وفاة جراء كورونا، مرحلة جديدة من خطة رفع الحجر مع إزالة الحظر على التنقل على مسافة أكثر من مئة كيلومتر من منازلهم، وسط ترقب سكان المدن الكبرى الذين يعتزمون الاستفادة من الأمر للخروج من جديد لحياتهم الطبيعة.

 

 

وقالت قناة فرانس 24 الفرنسية، إنه بعد إعادة فتح المنتزهات والحدائق في فرنسا، أصبح بإمكان الشواطئ والمتاحف والنصب وحدائق الحيوانات والمسارح، استقبال الزوار والرواد من جديد مع احترام بعض قواعد التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات.

وفي وقت تعمل فيه المقاهي والحانات والمطاعم الفرنسية بشكل نشط منذ عدة أيام استعداداً لإعادة فتح أبوابها بعد نكبة الإغلاق على مدى شهرين، وباشرت مواقع سياحية كبرى في أوروبا استقبال الجمهور رغم أن هناك تدابير صحية وقيود مفروضة على السفر لا تزال تحول دون إقبال حاشد عليها، ومع نشوب الاحتجاجات حذر خبراء الصحة وعلماء الأوبئة فى فرنسا، من عودة تفشي كورونا.

وقال أرنو فونتانيه عالم الأوبئة العضو في المجلس العلمي الاستشاري للحكومة الفرنسية لمكافحة كورونا: الآن ليس الوقت المناسب لكى تعود الحياة لما كانت عليه قبل تفشي الوباء، مضيفاً: "لن أتحدث عن زوال الفيروس لأنه لا يزال موجود وسيبقى، على الرغم من أن عملية تفشيه تراجعت بشكل كبير".

ومن أبرز ما يسبب الخوف لدى الفرنسيين، هو التقرير الأخير لوكالة الصحة العامة الفرنسية، والذى كشف عن 109 بؤرة جديدة من وباء (كوفيد ــ 19) فى فرنسا، منذ الرفع التدريجى لتدابير الحجر المنزلى فى فرنسا فى 11 مايو الماضى.

وأضافت الوكالة فى بيان، "هناك نحو 109 بؤرة جديدة لتفشى الوباء فى مختلف أنحاء البلاد"، موضحة "هنا 104 بورة فقط فى إقليم "إيل دو فرانس" و5 فى أقاليم ما وراء البحار، مضيفة، "لم يتم الإبلاغ عن أى حدوث حالات جديدة لم تتم السيطرة عليها".

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق