بشائر الخير: كشف بترولى جديد بالصحراء الغربية.. تعرف على التفاصيل كاملة

الأربعاء، 03 يونيو 2020 01:21 م
بشائر الخير: كشف بترولى جديد بالصحراء الغربية.. تعرف على التفاصيل كاملة

حقق قطاع البترول كشفا بتروليا جديدا بمنطقة أبوسنان بالصحراء الغربية، حيث تحقق الكشف بعد حفر البئر السالمية - 5  ووضعها على خريطة الإنتاج بمعدل  4100 برميل زيت خام و18 مليون قدم مكعب غاز يومياً ، ويقع الكشف الجديد فى طبقة الخريطة الجيولوجية على عمق  14400 قدم .
 
جاء ذلك فى تقرير للمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية تلقاه من الجيولوجى أشرف أبو زينة رئيس شركة برج العرب للبترول والتى تمثل الكيان المشترك القائم بالعمليات فى منطقة امتياز أبوسنان نيابة عن هيئة البترول وشركة كويت إنرجى مصر.
 
وخلال شهر ديسمبر 2019 كان إعلان وزارة البترول والثروة المعدنية، عن تحقيق كشف بترولى جديد بالصحراء الغربية ASH-2 فى منطقة أبوسنان بعد انتهاء شركة برج العرب للبترول القائمة بالعمليات بالمنطقة من حفر بئر استكشافية ناجحة، ووضع الكشف  على الإنتاج بمعدل 7000 برميل يومياً من الزيت الخام و10 مليون قدم مكعب غاز يومياً، وذلك فى إطار استراتيجية وزارة البترول والثروة المعدنية لدعم وزيادة معدلات الإحتياطى والإنتاج من البترول والغاز الطبيعى.
 
ويمثل إجمالي إنتاج منطقة الصحراء الغربية  حوالى 60% من إنتاج مصر من الزيت الخام، حيث إن الاكتشافات التي تحققت مؤخرا بها تؤكد أن هذه المنطقة لا زالت لم تبح بعد بكل أسرارها ويحفز ذلك الشركات الأجنبية على تكثيف أنشطتها للبحث والاستكشاف بالطبقات العميقة بالأحواض الترسيبية التى تتمتع باحتمالات هيدروكربونية واعدة  خاصة فى الطبقات العميقة مع التقدم الذى تشهده التكنولوجيات الحديثة والتى ساهمت فى تحقيق عدة اكتشافات واعدة بالمنطقة.
 
 
 ويبلغ معدلات انتاج الغاز الطبيعي المتاح حاليا  حوالي  7.2 مليار قدم مكعب من الغاز الطبيعى،وأكثر من  600 ألف برميل من الزيت الخام والمتكثفات يوميًا، مسجلًا أعلى معدل إنتاج من الثروة البترولية خلال شهر أغسطس الماضى والذي بلغ حوالى 1.9 مليون برميل مكافئ يوميًا من الزيت الخام والمتكثفات والغاز الطبيعى. 
 
وخلال شهر ابريل الماضي نجح قطاع البترول في وضع البئرين الجديدين " ظهر 17" و" بلطيم جنوب غرب 7 " للغاز الطبيعى على الإنتاج بمنطقة البحر المتوسط بمتوسط إنتاج 390 مليون قدم مكعب غاز يومياً و 1300 برميل متكثفات يومياً 
 
وخلال منتصف شهر مايو الماضي عقد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، اجتماعاً لمتابعة خطط إنتاج البترول والتعامل مع التحديات الحالية للانخفاض الحاد فى أسعار البترول العالمية، وترأس الوزير الاجتماع الثانى خلال شهر  مع رؤساء الشركات الأعلى إنتاجية للبترول لبحث آليات وسبل جديدة لترشيد الإنفاق بما يراعى تحقيق الخطط المستهدفة والاستمرار فى تنفيذ المشروعات البترولية للاستكشاف والإنتاج حيث شهد الاجتماع استعراضاً من رؤساء الشركات لإجراءات إضافية لترشيد الإنفاق لتطبيقها بجانب برامج الترشيد المتبعة.
 
وأكد المهندس طارق الملا، خلال ذلك  الاجتماع أهمية هذه الإجراءات الرامية إلى تحقيق المواءمة والتكيف مع المتغيرات الحالية فى سوق البترول العالمى والانخفاض الحاد فى سعر البرميل، والذى يمثل تحدياً يعيشه العالم بأسره ويستلزم العمل على الحد من آثاره السلبية على مصر، موضحاً أن الإجراءات ستساعد بشكل أساسى فى تخفيض تكاليف إنتاج البرميل من الزيت الخام والنفقات التشغيلية والاستغلال الأمثل للموارد وتوظيف التقنيات الحديثة بصناعة البترول والتى تدعم تحسين الأداء وتخفيض التكلفة، ووجه الوزير شركات الانتاج خلال الاجتماع ببحث كافة الفرص المتاحة والتعجيل باستغلالها لزيادة معدلات الإنتاج، كما وجه بالاستمرار فى اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الوقائية اللازمة للحماية من عدوى فيروس كورونا حفاظاً على صحة العاملين وسلامتهم. 
 
وكان المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، قد أكد استمرار الأنشطة الاستكشافية والإنتاجية فى مناطق الامتياز البترولية بجنوب مصر طبقاً لبرامجها، وذلك بالرغم من التحديات التى تفرضها أزمة فيروس كورونا، مشيراً إلى أن شركات البترول العاملة بالمنطقة تواصل تنفيذ خططها مع الالتزام بتطبيق كل الإجراءات الاحترازية والوقائية في كافة أنشطتها الاستكشافية والإنتاجية وغيرها مضيفا  أن الوزارة تشارك بفاعلية فى تنفيذ رؤية القيادة السياسة لتنمية جنوب مصر من خلال تنفيذ مشروعات بكل المجالات والأنشطة البترولية بهدف وضع المنطقة على خريطة الاستثمار فى البحث والاستكشاف للبترول والغاز وتلبية احتياجات محافظات الصعيد إلى جانب جهود توصيل الغاز للمنازل، والتى تسهم فى تقديم خدمات حضارية للمواطنين وتحقيق العدالة الاجتماعية.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق