رسائل الرئيس اليمني للمبعوث الأممي الخاص.. "الحوثيون لا يريدون السلام"

الأربعاء، 06 يناير 2021 09:54 م
رسائل الرئيس اليمني للمبعوث الأممي الخاص.. "الحوثيون لا يريدون السلام"
عبد ربه منصور الرئيس اليمنى

رسائل عديدة وجهها الرئيس اليمنى، إلى المبعوث الأممى الخاص باليمن، متعلقة بانتهاكات الحوثيين، في الوقت الذى تمكن فيه الجيش اليمنى من قتل 4 حوثيين وإصابة آخرين ، وفى هذا السياق انتقد الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، اليوم الأربعاء، تدخل إيران الفاضح في الشأن اليمني ودعمها الميداني لأعمال ميليشياتها من خلال أعمال ما يسمى سفيرها في صنعاء ونشاطه وتواجده المخالف للأعراف والقوانين الدبلوماسية والدولية.
 
وفي تصريحات صحفية، ثمن عبد ربه منصور هادى خلال لقائه المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مارتن جريفيث، دعم الأمين العام للأمم المتحدة للحكومة الجديدة واستنكاره لحادثة استهداف مطار عدن الدولي، مشيداً بجهود المملكة العربية السعودية ودول التحالف الداعم لليمن، حيث أعرب عن تقديره للأمين العام للأمم المتحدة ولجهوده الرامية لتحقيق السلام الذي يتطلع إليه الشعب اليمني والذي قال إنه "للأسف يقابل بتمادي وعنجهية الميليشيات الحوثية التي لا تريد السلام وتعمل على تنفيذ أجندة إيران لزعزعة أمن واستقرار اليمن والمنطقة والملاحة الدولية من خلال نهجها وسلوكها العدواني المتجسد في استهداف المدنيين الأبرياء والتي كان آخرها استهدافها لمطار عدن المدني وللحكومة والمدنيين في عملٍ إرهابيٍ غادرٍ وجبان يؤكد على سلوك ونهج ميليشيات الإجرامي وأعداء الحياة والسلام".
 
ونقل مارتن جريفيث، تهنئة ومباركة الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو جوتيريش، بتشكيل حكومة التوافق اليمنية الجديدة بموجب اتفاق الرياض والتعبير عن إدانته للعمل الإجرامي الإرهابي الذي استهدف الحكومة اليمنية أثناء وصولها إلى العاصمة المؤقتة عدن، ويهدف مرتكبيه في المقام الأول إلى تقويض السلام والأمن والاستقرار الذي يتطلع إليه اليمن وقيادته الشرعية بدعم من الإقليم والمجتمع الدولي، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.
 
وأعرب المبعوث الأممي إلى اليمن، عن تطلعه إلى زيارة العاصمة المؤقتة عدن للتأكيد ودعم ومباركة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لجهود الحكومة وإدانة استهداف المنشآت المدنية والأبرياء من قبل أعداء السلام، مؤكداً تقديم المساندة في هذا الإطار.
 
من جانبه دعا وزير الإعلام اليمنى معمر الإريانى، المجتمع الدولى لإعلان ميليشيا الحوثى "جماعة إرهابية" ووضعها على لوائح الإرهاب تمهيدا لملاحقة قادتها وتقديمهم للمحاكمة.
 
وقال الإرياني، خلال زيارته لجرحى الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار عدن الدولى، وفقا لقناة العربية الإخبارية، اليوم الأربعاء "إن هذا الاعتداء الإرهابي الذى نفذته ميليشيا الحوثى المدعومة من إيران واستهدف الحكومة لحظة وصولها مطار عدن الدولي، أسفر عن مقتل 27 وإصابة 108 آخرين من منتسبي الإعلام والثقافة والأمن والمدنيين الذين كانوا متواجدين أثناء الحادث الإرهابي".
 
ولفت وزير الإعلام اليمنى إلى الضريبة الباهظة التي يدفعها الشعب اليمنى جراء جرائم وانتهاكات ميليشيا الحوثي الإرهابية والتي تستهدف الأعيان المدنية والأحياء السكنية والمطارات المكتظة بالمدنيين، مؤكدا أن هذه الجريمة تندرج ضمن جرائم الحرب التي تضع مرتكبيها تحت طائلة الملاحقة والمحاكمة الدولية.
 
وأشاد الإرياني، بجهود تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية التي دفعت باتفاق الرياض إلى الأمام وصولا إلى إعلان الحكومة وعودتها إلى العاصمة المؤقتة عدن ، فيما أعلن الجيش اليمني عن مقتل 4 حوثيين وإصابة وأسر آخرين بعد إفشال محاولة تسلل شمال صعدة، وقبلها قُتل وأُصيب عدد من عناصر ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، بنيران قوات الجيش اليمني والمقاومة ومقاتلات التحالف العربي في محافظة مأرب.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا