ألا يستحقُّ «هانى الناظر» اهتماما إعلاميا؟

ألا يستحقُّ «هانى الناظر» اهتماما إعلاميا؟

لو كنتُ مسؤولاً فى ماسبيرو، أو رئيساً لإحدى الفضائيات أو المحطات الإذاعية الخاصة، لطرحتُ اسم الدكتور "هانى الناظر" فوراً لتقديم برنامج "طبى/علمىِّ".