وجدي غنيم يحرج أردوغان: ما خرجت به القمة الإسلامية بشأن القدس" كلام خايب"

الأحد، 17 ديسمبر 2017 04:00 م
وجدي غنيم يحرج أردوغان: ما خرجت به القمة الإسلامية بشأن القدس" كلام خايب"
الإخواني الهارب وجدي غنيم
كتبت ريهام عبد الله

تسببت تصريحات ساخرة للشيخ الإخواني المتطرف وجدي غنيم هاجم فيها المشاركون في القمة الإسلامية التي عقدت في تركيا نصرة للقدس مؤخرا،  في حرج شديد لانقرة خاصة وان هجوم غنيم طال الدولة المستضيفة له وللقمة.

وعقدت قمة إسلامية طارئة الأربعاء الماضي في تركيا، بناء على دعوة خاصة من الرئيس التركي أردوغان، لمناقشة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإعلان القدس عاصمة إسرائيل.

الشيخ الإخواني المتطرف وجدي غنيم شن هجومًا حادًا على القمة ، وسخر من البيان الختامي للقمة، وعنون فيديو به تصريحاته :" كيف له أن يكون مؤتمر إسلامي ويصدر عنه هذا الكلام؟".

وتساءل في بداية الفيديو :"اللي حضروا إيه علاقتهم بالقدس قبل كده، وإيه علاقتهم بفلسطين"، معترضًا على ما نص عليه البيان الختامي للقمة، فيما يتعلق بالحفاظ على التراث للأديان السماوية الثلاث في المدينة المقدسة.

وأبدى الشيخ المتطرف، اعتراضه على ما ورد بالبيان أنه لن يكون هناك تنازل عن سيادة فلسطين، وإقامة دولة فلسطينية ذات سيادة على أساس حدود سنة 1967، ووصفه إياه بـ"الكلام الخايب"،  واعترض على فكرة القدس الشرقية قائلًا :" وندعو العالم بالاعتراف بالقدس الشرقية، ودا كلام خايب، طب والقدس الغربية اعترفتوا أنها عاصمة لليهود، الموضوع مش موضوع 1967 أو ما بعد 1967 ، الموضوع هو احتلال أرض إسلامية".

وهاجم الشيخ المتطرف الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، وتطاول عليه، قائًلا :"مين قال إنه رئيس دولة"، وهاجمه بسبب دعوة أبو مازن للفصائل الفلسطينية بعدم استخدام السلاح والعنف لحل الأزمة الفلسطينية.

هذه لم تكن المرة الأولى التي تسبب فيها وجدي غنيم، في حرج لتركيا التي تستضيفه، بعد هروبه بتهمة دعم الإرهاب وتكوين خلايا إرهابية في مصر للتحريض على العنف واستهداف الأقباط والقوات الأمنية، إذ أنه هاجم  من قبل البرلمان التونسي وقيادات في حركة النهضة التونسية مؤكدا أن الرئيس التونسي قائد السبسي "كافر" بعد دعوة السبسي لتقنين المساواة في الميراث بين الجنسين، ما تسبب في أزمة دبلوماسية بين تونس وتركيا، واستدعت الأولى سفير الأخيرة، اعتراضًا على تصريحات غنيم تجاه تونس.

وأكد عمر فاروق دوغان، السفير التركي في تونس، وقتها تفهمه الكلي للموقف التونسي، معتبرًا تصريحات الإخواني الهارب إلى بلاده غير مقبولة، موضحًا أن بلاده ستتخذ اجراءات ضد تصريحات غنيم.

وفي سبيل تبرئة نفسه واستدرار عطف السلطات التركية، نشر فيديو للتوسل من أجل عدم محاكمته، واتهم غنيم بعض الدعاة الإخوان بأنهم كانوا "شوكة" فى ظهره، محرضًا: "ماكنتوش قعدتوا فى رابعة ولا ضحيتوا بالأخوة"، فى اتهام صريح للإخوان بتضحيتهم بعناصرهم الإرهابية.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا