غاب العريس عن الفرح ليتزوج بأخري

السبت، 17 أغسطس 2019 07:48 م
غاب العريس عن الفرح ليتزوج بأخري
آمال فكار

 
بدأت الحكايه عندما تقدم شاب لفتاة جميلة وأنيقة يتمني كل شباب النادي الذي تتردد عليه الارتباط بها، وقبلها تعرف عليها حينما كانت تلعب سباحة، ففى أحد أيام التمرين تجمع كل الشباب لمشاهدة الفتاة الجميلة، لكن كان هناك شاب وحيد أمه وأطلق عليه المترددين علي النادي لقب "دنجوان النادي".
 
ولأنه شاب دلوعة وأي طلب يطلبه يجلب، فقد طلب من أمه أن تعرفه بهذة الفتاة الجميلة، وفعلا تعرفا علي بعض وتحدثا، وضحكا واتفقا علي موعد ثم تكررت بعدها اللقاءات، وعرض عليها الزواج ففرحت وأصبح خبر الزواج حديث النادي، وشعر شباب النادي بخيبة أمل.
 
ذهب الشاب إلى والد الفتاة وقدم نفسه وقال أنه يملك شقه بالزمالك، مقترحاً على والد الفتاة "حنان" أن يقوم بتأثيث الشقة لتكون عش الزوجيه، وبالفعل اتفقا وحددا موعد الزواج وجاء الموعد أخر الشهر، وأرتدت حنان فستان الفرح في انتظار العريس ليذهبا إلي المصور للتصوير، وكان الفرح في إحدي النوادي المعروفة والمشهوره، وكان شباب النادي في انتظار العروس لرؤيتها أخر مرة كفتاة، لأنه انتشر أنها ستسافر إلى لبنان لقضاء شهر العسل.
 
انتظرت حنان وطال الانتظار، فلم يظهر العريس وأنسحب المدعوون وسقطت حنان باكيه، وأصيبت بصدمه عصبيه تم نقلها إلي المستشفي، أما الأب فذهب يبحث عن العريس، ذهب إلي بيته في الزمالك وسأل والدته عنه فقالت أنه في شرم الشيخ يقضي شهر العسل، حينها تمالك الرجل نفسه وقال للأم أن إبنها اتفق معه أن يتزوج من أبنته، وأنه اثث شقه الزمالك، فردت الأم وقالت "إبني وحيدي متقلب المزاج، فقد خطب إبنه خاله، ولأنها خرجت بدون إذن فانفصل عنها، لكنه عاد إليها مرة أخري وكلما اختلفا يفسخ الخطبه، ومنذ أيام رأيته يبكي فسألته قال أنه خطب فتاة لكنه لا يحبها وكنت في لحظة ضعف، وعلي هذا طلب منهم أن يصطحب المأذون ويذهب إلي بنت خاله، وبالفعل ذهب وتزوج ناني بنت خاله".
 
أصيب الأب بصدمة وكاد أن يسقط عل الأرض، وسأل عن اثاث الشقه والمصاريف التي أنفقها والتي تجاوزت النصف مليون جنية، فضلاً عن حفل الفرح وأبنته التي ترتدي فستان الفرح، فلم يجد رد الا أبتسامة باردة من الأم التى قالت "الأثاث لناني عروسته وبنت خاله، أنتوا اتفقتوا معه ومش معايا"، فلم يصدق الأب ما تقوله الام، ولم يصدق ما فعله عريس أبنته، ولم يكن أمامه سوى اللجوء إلي القضاء.
 
أمام القاضي قالت حنان أنها لا يهمها ما أنفقه والدها لكن يهمها فقط أنها تعرضت للصدمة، وأن هذا الشاب جرح كبريائها، أما الشاب العريس الدلوعة فوقف أمام القاضى وقال "مستعد لدفع ثمن الأثاث اما اَي شئ اخر فلن افعله، ولن أعود اليها".
 
بعدما أستمع القاضى للطرفان ثم جاء حكم رئيس محكمه الأحوال الشخصيه بتغريم العريس الدلوعة نصف مليون جنيه، لأنه أوقع ضررا ماديا ومعنويا علي حنان وأسرتها، وخرجت حنان مع والديها تبكي والشاب الدلوعة يقول "لم احبها ولم استطع الزواج منها".. وبذلك انفض الفرح بعد زواج الخاطب من عروسة أخرى.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق