صراع بعد الزواج

الإثنين، 17 فبراير 2020 05:38 م
صراع بعد الزواج
آمال فكار

 
نسمه شابة صغيرة تزوجت من رجل كبير متزوج ولديه أولاد، ومن وقتها انقسم البيت إلى جبهتين، الزوجة القديمة وأولادها ومني زوجة ابنها في جبهة، ونسمه مع الزوج رب العائلة في جبهة أخرى.
 
اختارت نسمة الا تتعامل مع أحد في المنزل الا في مصروف البيت فقط، فكانت تتحكم فيه وتشرف عليه ولا تسمح لاحد بالتدخل حتي في الامور الصغيرة، وسبب هذا كثرة المنازعات والمشاكل بينهم ، لكن الزوج كان يتميز بحكمه وكان يحتوي جميع المشاكل ويقوم بتهدئة النفوس من وقت لأخر، فهو يحب نسمه عروسته الجديدة، وايضا لا يستطيع الاستغناء عن زوجته القديمة واولاده واحفاده.
 
اشتعلت النيران في البيت مرة أخري عندما طلب الابن الاصغر الزواج وهو لم يتعدي الخامسة والعشرين من عمره، وطلب من والده عشرون الف جنيه، فما كان من الأب الا المماطلة والتهرب، وزاد الطين بله عندما اكتشفت مني زوجه الابن أن نسمه حامل، وبدأ الزوج بالاهتمام بها اكثر ومنحها المال، فطلبت الجبهة المضادة الانفصال في مصروف البيت، فيما استمر الابن الأصغر في الالحاح علي اتمام زواجه، لكن الاب طالبه باختيار عروس لا تكلفه الكثير من المال.
 
دخل شريف ذو الخامسة والعشرين من عمره علي نسمه حجرتها، وقال لها "احنا زهقنا منك ومش هانديكي فلوس امشي من بيتنا وسيبينا في حالنا"، فردت عليها أنها ستشتكى لوالده من تصرفاته، وزادت عليه بإن قالت "ابعدوا انتو عني"، فقام شريف بدفعها ثم امسك بحديدة وضربها علي راسها، لأنها سبت والدته، فوقعت نسمه علي الأرض، ثم لفها ببطانيه بيضاء وخرج بها، ووضعها في السيارة والقى بها في مجرى مياه.
 
بدأت التحريات وظهرت علامات استفهام كثيرة تجاه الحادث، لأن الشرطة حينما قامت بتفتيش حجرة القتيلة وجدوا خمسمائة جنيه تحت الوسادة داخل منديل، كما أن دولاب الملابس كان مفتوح وبه مجموعه من الأحجبة والتمائم لتعيش سعيدة مع زوجها وتبعد زوجه ابنه عن طريقها، وهذا إن دل فإنما يدل علي أنها لم تخرج بإرادتها، والا لكانت اخفت النقود وأغلقت الدولاب واحتفظت بالمفاتيح معها.
 
بدأ الشك يتجه لأفراد الأسرة وبدأ التحقيق في الربط بين خيوط الجريمة عن طريق اولاد مني، وكانت البداية باستجواب محمد البالغ من العمر تسعه أعوام، الذي قال في براءة أنه رأي عمه شريف يتشاجر مع نسمه ثم اغلق الباب لمدة نصف ساعه وخرج بعدها حاملاً بطانية ملفوفة وركب السيارة.
 
وقال محمد "اخويا كمان شافهم"، فلم يكن أمام رجال الشرطة الا القبض علي شريف عم الطفل، وعند استجوابه قال "منذ دخلت نسمه البيت استحوذت علي كل شيء حتي ابونا، فهو رجل مزواج يميل للستات وبعد أن حملت نسمه اصبح ابي فظا معنا، ويعاملنا معامله سيئة، وعندما طلبت منه أن يساعدني في مصاريف الزواج رفض، وعندما طلبت منه أن يساعدني في بناء دور تاني فوق شقتنا رفضت هي، لكني لم اقصد قتلها.. كنت اعاتبها فقط، لكنها شتمت امي فضربتها بالحديدة واعتقدت أنها مغما عليها، لكني اكتشفت موتها فنقلتها في العربية وألقيت بها في الرشاح، وظللت اربعه ايام امر علي المكان لأطمئن علي عدم ظهور الجثة"..
 
ماتت نسمه وبعد وفاتها بأسبوع بدأ الزوج بالبحث عن زوجة جديدة.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا