حكاية سعد الفقيه المتهم بالتورط مع قطر في التخطيط لعمليات إرهابية بالسعودية والإمارات

السبت، 25 نوفمبر 2017 07:00 م
حكاية سعد الفقيه المتهم بالتورط مع قطر في التخطيط لعمليات إرهابية بالسعودية والإمارات
سعد الفقيه
عنتر عبداللطيف

عاد اسم الإخواني السعودي سعد الفقيه ليبرز على الساحة من جديد بعد تورطه في مخطط قطري جديد يهدف لتنفيذ عمليات إرهابية بالسعودية والإمارات.. فمن هو "الفقيه" وما سر علاقته بتنظيم الجماعة الإرهابية؟

هرب سعد الفقيه من السعودية عام 1994 مع زوجته وأبنائه الأربعة بعد أن خدع سلطات المملكة بحجة تلبيته دعوى لحضور مؤتمر طبي بسويسرا، ومنها سافر إلى بريطانيا؛ ليعلن من لندن ومعه الدكتور محمد المسعري معاودة نشاطات لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعية المعارضة للنظام السعودي.

v_3N1BK6
 

سبقت رحلة هروب الفقيه إلى لندن توقيعه على بيان المطالب في أبريل 1991 ومذكرة النصيحة في يوليو 1992 وهما خطابان قدما للملك الراحل فهد بن عبد العزيز للمطالبة بالإصلاح السياسي ومحاربة الفساد  وفق زعمهم ثم شارك الفقيه عام 1993 في تأسيس لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعية ما دعا السلطات السعودية لاعتقاله قبل أن يفرج عنه وينجح فى الهرب خارج البلاد.

العديد من الكتاب والسياسيين السعوديين يتهمون الفقيه بأنه هو من يقف وراء حساب مجتهد على تويتر حيث ينتقد المملكة بتعليمات ودعم قطرى فقد قال الكاتب محمد الساعد بعنوان "لماذا لا يعترف سعد الفقيه أنه مجتهد؟"، نشر بصحيفة عكاظ بأن الفقيه: "إخواني سروري يتلقى الدعم من المخابرات القطرية وهو صاحب حساب مجتهد الذي تحول لمنصة تؤجر لوكالات المخابرات حول العالم للنيل من الدولة السعودية ورموزها" وفق الساعد.

تخفى الفقيه وراء حساب مجتهد على تويتر جاء بسبب خوفه من الملاحقات القانونية وتحريضه ضد السعودية خاصة وهو متهم بالانتماء إلى التيار السروري منذ بداية الثمانينات.

2017081701050252
 
دائما ما يسجل الفقيه على وسائل التواصل الاجتماعي فيديوهات تدعم الجماعة الإرهابية وتهاجم النظام السعودي، وقد سبق واتهم السلطات السعودية وعلى رأسها الأمير عبد العزيز بن فهد آل سعود، بالوقوف وراء محاولة فاشلة لاختطافه من لندن وفق زعمه.

كانت الولايات المتحدة الأمريكية قد اتهمت الفقيه بالاشتراك بمكتب مع المهندس خالد الفواز أحد معاوني زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن مؤكدة إن موقعه على الإنترنت يتم استغلاله لحشد الدعم الإيديولوجي والمادي لتنظيم القاعدة.

الجدير بالذكر أن صحيفة عكاظ السعودية كانت قد قالت في تقريرا لها اليوم السبت، إن الدوحة تنسق مع المنشق السعودي سعد الفقيه، لتنفيذ عملية إجرامية، حيث أنه جرى تجنيد مرتزقة من دولتين إفريقيتين، وهما كينيا والصومال، ودعمهما ماديا ولوجسيتيا لتنفيذ العملية الإرهابية.

كشفت عكاظ إن: "الدوحة سعت لتنفيذ عمليات إرهابية تهدف إلى زعزعة أمن السعودية والإمارات، وهو ما يفسره ورود اسم الصومالي محمد أتم، الرجل الثاني في حركة الشباب المجاهدين، ضمن القائمة الثالثة للإرهاب، التي أصدرتها الدول الأربع المقاطعة لقطر مساء الأربعاء الماضي".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا