تركيا تمنع القوى الدولية من القضاء على داعش بسوريا.. وقتل الأطفال هدف أردوغان في عفرين

الإثنين، 05 مارس 2018 11:02 م
تركيا تمنع القوى الدولية من القضاء على داعش بسوريا.. وقتل الأطفال هدف أردوغان في عفرين
عفرين
كتب أحمد عرفة

اتهامات أمريكية، وجهتها إلى تركيا، بأن الحملة التركية على عفرين تعرقل مساعي محاربة تنظيم داعش في سوريا، بينما ما زال يتساقط المدنيين الأكراد، من غارات وقذائف القوات التركية التي تسهدف عفرين منذ 20 يناير الماضي، في ظل إصرار الرئيس التركي رجب طيب أردغان على استكمال طريق القضاء على الأكراد في شمال سوريا.

 

تقارير إعلامية أجنبية، أكدت مقتل 13 مدنيا فى قصف جوى تركى استهدف بلدة فى منطقة عفرين، موضحة أن الطائرات الحربية التركية تستهدف بضربات جوية مكثفة منذ الفجر بلدة جنديريس ومحيطها والتى تسعى القوات التركية للتقدم باتجاهها فى جنوب غرب منطقة عفرين، موضحة ن الغارات أسفرت عن مقتل 13 مواطنا بينهم طفلان، وأصيب آخرون بجروح.

 

من جانبها قالت صحيفة "العرب" اللندنية، أن تركيا سرعت من وتيرة عمليتها العسكرية المسماة غصن الزيتون في منطقة عفرين شمال سوريا مستغلة الانشغال الدولي بالغوطة الشرقية التي تتعرض هي الأخرى لهجمة برية وجوية شرسة من النظام السوري، حيث واجهت العملية التركية العديد من التعقيدات في بدايتها نتيجة المقاومة الشرسة التي يبديها المقاتلون الأكراد فضلا عن ارتفاع الأصوات الدولية المنتقدة، واعتمدت أنقرة سياسة القضم المتدرج للتخفيف من سقوط ضحايا مدنيين قدر الإمكان خشية تصاعد الضغوط عليها. 

في سياق متصل، ذكر الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، أن 19 مدنيا قتلوا في قصف جوي تركي استهدف بلدة في منطقة عفرين ذات الغالبية الكردية في شمال سوريا، والتي تشهد هجوماً تشنه أنقرة وفصائل سورية موالية لها، موضحا أن التركية تستهدف بالغارات والمدفعية منذ الفجر بلدة جنديريس ومحيطها والتي تسعى للتقدم باتجاهها في جنوب غرب منطقة عفرين.

الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، أشار إلى أن  الغارات أسفرت عن مقتل 19 مواطنا بينهم طفلان، وأصيب آخرون، موضحا أن الحصيلة ارتفعت لاحقا نتيجة استمرار القصف الجوي والبري.

 

في المقابل، وعلى صعيد التوتر الأمريكي التركي، أكدت وزارة الدفاع الأمريكية أن الهجوم الذي تشنه تركيا ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تساندها الولايات المتحدة في منطقة عفرين أثر على الحرب ضد تنظيم داعش وأدى إلى توقف عمليات في شرق سوريا، موضحة أن التوقف يعني أن بعض العمليات البرية التي تقوم بها قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف مدعوم من الولايات المتحدة وتهيمن عليه وحدات حماية الشعب الكردية، قد تم تعليقها مؤقتا، وأن الضربات الجوية التي ينفذها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش لم تتأثر وأن قوات سوريا الديمقراطية مازالت تسيطر على الأراضي التي استعادتها من التنظيم المتشدد.

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق