"تقدر لو مالت تعدلها".. مراحل الحزن وكيفية التغلب عليها

الخميس، 15 مارس 2018 10:00 م
"تقدر لو مالت تعدلها".. مراحل الحزن وكيفية التغلب عليها
إسراء سرحان

يمكن للعديد من المواقف في الحياة أن تؤدي بنا إلى الألم أو الاكتئاب، في مرحلة ما من حياتك سوف تواجه الحزن، قد يكون ذلك بسبب انفصال أو حالة وفاة في الأسرة، مهما اختلفت السبب، يبقي حتمية أن تمر علي هذا الشعور قائم، وعند المرور عليها طريقة تعاملك معها هو ما قد يحدد مدة مكوثك حبيس داخلها.

مراحل الحزن هي شيء مر به الجميع في مرحلة ما من حياتهم، ولكن هناك طرق صحية للتغلب عليها، لذلك خلال الأسطر التالية، نقدم بعض النصائح للتغلب على هذه المراحل، وذلك وفق موقع "فسيولوجي".

مراحل الحزن

عندما تمر بشيء صعب جدًا أو مؤلم، فمن المحتمل أن تمر بالمراحل التالية:

الحرمان

عندما تتعرض لأي شئ قد يسبب لك ألم أو حزن، تجد نفسك تلقائيًا أنك لا يمكنك أن تصدق أن هذا حدث لك، وتود أن يصبح كل هذا حلم سيئ وأنك تحتاج فقط للاستيقاظ لتدرك أن كل شيء بخير، الغضب والإنكار يسيران جنبا إلى جنب في هذه المرحلة.

البحث عن شخص مسؤول

خلال هذه المرحلة ، تعاني من الشعور بالذنب أو الغضب تجاه "المسئول"عن الموقف، إذا لم تتمكن من تجاوز هذه المرحلة، يمكنك قضاء سنوات في بناء استياءك والكراهية، مما قد يضر بصحتك، وهو ما يجعل جروحك العاطفية قد لا تتعافى.

الاكتئاب

في هذه المرحلة من الحزن تواجه مشاعر قوية جدا، حيث تكون هذه هي اللحظة التي تدرك فيها حجم خسارتك، وتعد فترة  البكاء، والشعور بالوحدة، والأرق، والتغيرات في النظام الغذائي، وكل هؤلاء علامات شائعة من الاكتئاب.

الغضب

بمجرد أن تفهم أنه لا يمكنك فعل شيء لاسترداد ما فقدته أو إصلاح علاقتك، يمكنك تجربة الغضب والإحباط، قد تتضايق أيضًا في هذه المرحلة من أشخاص آخرين ليسوا على صلة مباشرة بالوضع.

القبول

هذه هي مرحلة الحزن التي يجب أن تحاول الوصول إليها في أسرع وقت ممكن من أجل صحتك ورفاهيتك، إن مواجهة خسارتك والتكيف مع الوضع، يساعد في شفاء الجروح العاطفية.

مفاتيح للتغلب على مراحل الحزن

من أكثر الحالات التي تسبب الألم تكون عادة الموت أو الانفصال، على الرغم من حقيقة أن هذه الأشياء مؤلمة، يجب عليك النهوض، لأنك أن لم تفعل ذلك يصبح حزنك مرضي ويصعب هزيمته.

ابكي بقدر ما تحتاج إليه

"البكاء للضعفاء" هذه الجملة نسمعها بكثرة منذ الصغر، ولكنها ليست صحيحة فعندما يتعلق الأمر بالبكاء وقت الحزن فهو وسيلة ممتازة للحد من ضيقك والتنفيس عن الإحباط، وهذا لا يعني أن تبكي طوال الوقت، لكن من الضروري أن تسمح لنفسك أن تشعر بالألم ولا تخجل من البكاء.

امنح نفسك الوقت والمكان

يمكن أن تستمر مراحل الحزن لأيام أو أسابيع أو شهور أو حتى سنوات، كل هذا يتوقف على شخصيتك، والعلاقة مع ما فقدته، وكيف تستجيب للمشاكل في حياتك، فعليك أن تلتئم  لكن لا يجب أن تدفع نفسك للقيام بذلك بسرعة، إنه ليس سباق.

اعتني بنفسك

عندما تحزن فإنه من الشائع عدم الاهتمام بالأعمال اليومية، حتى بمظهرك الشخصي، ولكن هذا سلوك يزيد من حزنك مع الوقت، ولن تكون قادرا على الشفاء عاطفيا وروحيا، فاعتني بجسمك، استحم، مشط شعرك، قم بتغيير ملابسك، اخرج من المنزل وتنفس الهواء النقي وشرب الشاي أو قم بممارسة نشاط جديد، لكي تتخلص من هذه المرحلة من الحزن.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق