«رمضان» صاحب أخطر تشوه في الوجه.. قصة غدر بطلها «خفير»

الأحد، 10 يونيو 2018 04:00 ص
«رمضان» صاحب أخطر تشوه في الوجه.. قصة غدر بطلها «خفير»
رمضان
علاء رضوان

 

لم يكن يتخيل يوماَ أن تكون حالته ضمن الحالات النادرة في العالم التي يتوقف عندها الطب كما حدث مع رمضان عبدالعزيز الوكيل، 36 سنة، الذي أصيب بتشوهات تامة في الوجه مباشرة نتيجة إطلاق النار عليه.

«رمضان» يروى قصته لـ «صوت الأمة» من خلال كتابته بخط يده لعدم قدرته على الحديث نتيجة الإصابة، قائلاَ: «أنقذونى وأسرتي أنا  رمضان عبدالعزيز الوكيل من قرية قليشان 36 سنه متجوز من 2004 وليس عندي أولاد كنت أعمل في تلاجه الطحان للتبريد والتخزين فى كوم حمادة عزبة الطحان حوالي 7 سنين يشهد الكل لي بالأمانة والمحافظة على التلاجة وكل عمال التلاجة أنا إللى جيبهم من بلدنا، فقام بعض الأشخاص بتحريض غفير التلاجه عليا ويدعى (أحمد) عامل في الوحدة المحلية بكفر بولين». 

 

34307249_1708114089271307_5151396681199124480_n

يضيف «رمضان»: « غفير التلاجة صاحبي، وواكل معاه عيش وملح ولكنه غدر بيا بعد تحريضه من آخرين قالولى تعالى أسهر معانا، واكتشفت أنهم عامليلى كمين مع حارس الثلاجة مع أنه عارفنى كويس جداً، وفوجئت أنه بيقولي أنت حرامى ياعم (أحمد)، قلت له أنا (رمضان) مش (أحمد)، وأنت عارفني  كويس هوا في أيه بالضبط قالي لأ حرامى، وكان معهُ شخص آخر لا يعمل في التلاجة اسمه (محمد) جابه يساعد معاه، المهم دخلونى التلاجه تحت التهديد ثم فجأة أطلق الخرطوش فى وجهي مباشرةً تسبب في  فقدان لكامل الأنف والعظم والأسنان وتشوه فى كامل الوجه والعينين».

وتابع: « اللي حدث معايا لم يحدث فى العالم من قبل مع أي شخص حيث دخلت مستشفى طنطا الجامعي العناية المركزة 70 يوم شبه ميت ثم أخرجوني لعدم وجود علاج لحالتي توجهت وبعد معاناة شديدة جدا إلى مستشفى جامعة الإسكندرية قسم الوجه والفكين يوم 3/11/2016تم حجزي في المستشفى ويوم 12/12/2016 وتم إجراء عمليه لي بأخذ عظمه من القدم اليسرى، ومحاولة زراعتها للفك العلوى من الفم لتحسين قليل في الشكل، وبعد جراحه 16 ساعة كاملة فشلت العملية، لأن الحالة لم تحدث في مصر من قبل وتعتبر حالة جديدة من نوعها كما قالوا فقرر الأطباء بعد أن تدهورت حالتي إجراء العملية مرة أخرى حتى أستطيع أن أعيش كأنسان ولو مشوه». 

رمضان قبل إصابته في وجهه

 
رمضان قبل إصابته
 
واستطرد: «وفى يوم 5/3/2017 أجريت العملية مره تانية بأخذ عظمه من القدم اليمنى هذه المرة وبعد جراحه 24 ساعة كاملة فشلت العملية أيضا وأصبح التشوه والعجز في الوجه والقدمين لفيت كل مستشفيات مصر، وعلى كل أطباء الوجه والفكين رئيس قسم الوجه والفكين في جامعة طنطا والقاهرة وعين شمس والدمرداش والشيخ زايد التخصصي دون جدوى ولا فائدة، و توجهت إلى مجلس الوزراء لعلاجي فى الخارج طلبي اترفض لارتفاع تكاليف العلاج جداً وطول مدة العلاج، وضعف نسبة النجاح».

وأضاف: «المجرم (أحمد) اللى عمل فيا كدا أخد براءة عشان قال إنه شك إنى حرامي مستغلاً فقداني الوعي 70 يوماً في العناية المركزة بعد الحادث مع العلم  أن  صاحب الثلاجة  لم يتهمني حتى الآن، وأصبحت بدل مجني عليا بقيت متهم بسرقة الثلاجه، وأخذت براءة من قضية السرقة ولكن المجرم استغل طول وصعوبة فترة مرضى وطلع براءة فهل هذا يرضى الله، أنا عاوز اتعالج وأقدر أعيش كإنسان، ياريت حد من المسئولين يحس بيا وعلى رأسهم وزير الصحة».

34439640_1708114105937972_239928804573708288_n

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق