هل تخرج اليمن من الكابوس قريبا؟.. تحرير مدينة جديدة ورسائل مهمة في مؤتمر التحالف

الأحد، 24 يونيو 2018 10:16 ص
هل تخرج اليمن من الكابوس قريبا؟.. تحرير مدينة جديدة ورسائل مهمة في مؤتمر التحالف
الجيش اليمني

تطورات جديدة تشهدها اليمن على الصعيد العسكري، تبرز تقدم الجيش اليمني بدعم من التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن ضد ميلشيات الحوثي التابعة لإيران.

جاء ذلك بعد يومًا واحد من اجتماع وزراء إعلام دول التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، الذي خرج برسائل هامة أولها وصول قوة جديدة من قوات التحالف العربي، إلى مدينة الحديدة إلى جبهة الساحل الغربى فى اليمن.

وأعلنت مصادر يمنية اليوم بأن نحو ألف من عناصر مليشيات الحوثى قتلوا منذ بدء معركة تحرير الحديدة، ونقلت قناة ( سكاى نيوز) الإخبارية اليوم عن المصادر قولها :" إن المناطق فى محيط مطار الحديدة شهدت اشتباكات عنيفة بين ألوية العمالقة وميليشات الحوثى"، موضحة أن الاشتباكات وقعت فى اتجاه ساحل الدوار .

وكان الجيش اليمنى أعلن صباح اليوم عن مقتل 11 شخصا من ميليشيات الحوثى فى جبهة الملاجم بمحافظة البيضاء خلال اليومين الماضيين، كما تمكن أيضا من أسر 11 حوثيا فى مديرية نعمان التى تم إعلان تحريرها بالكامل، وانتقلت المعارك إلى مديرية الملاجم وسط تقدم ميدانى مستمر لاستكمال تحرير محافظة البيضاء.

رسائل أخرى لاجتماع وزراء إعلام دول التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن تكمن في مدى التكاتف والتعاون بين هذه الدول، والإصرار الكبير على دحر ميليشيا الحوثى المسلحة فى اليمن والمدعومة من إيران لضرب استقرار المنطقة، كما خلص الاجتماع في رسالته الثانية إلى  تنسيق الجهود الإعلامية بين دول التحالف العربى لدعم الشرعية فى اليمن، ودعم معركة الحديدة حتى تحريرها من سيطرة الميليشيات الحوثية المدعومة ماليا وعسكريا وإعلاميا من النظامين الإيرانى والقطرى.

قضايا هامة ناقشها الاجتماع أبرزها مراجعة شاملة لما تم بثه من خلال وسائل إعلام الدول الأعضاء في تحالف دعم الشرعية باليمن وللعمليات القتالية في الجمهورية اليمنية لدحر ميليشيا الحوثي. كما انتهى المجتمعون إلى أهمية تقديم رسائل إعلامية ونشر جميع ما يصدر عن قيادة التحالف وما يصدر المتحدث الرسمي له، ضمن تفعيل الخطاب الإعلامي المشترك، وتنسيق الجهود الإعلامية بين تلك الدول.

في الوقت الذي ركزت فيه الجلسة الختامية على مواجهة الحملات المغرضة للإعلام المعادي، وتحديدًا الإعلام الإيراني وقناة الجزيرة القطرية، الذي يعمد إلى عرض مشاهد تمثيلية كاذبة، وتشويه الواقع وقلب الحقائق؛ لمحاولة التغطية على الجهد الإنساني للتحالف العربي في اليمن.

وفقا لمراقبين فإن الاجتماعات التى تصدر عن دول التحالف العربى لطالما أربكت حسابات ميليشيا الحوثى، في أعقاب نصر جديد للجيش اليمنى الوطنى مدعوما بقوات التحالف واستعادة أراضى أكثر من سيطرة الحوثيون.

وأكد عواد بن صالح العواد، وزير الإعلام السعودي أن تحرير الحديدة باليمن هو مدخل لكسر الجمود فى مفاوضات السلام بشأن اليمن، وأن الميليشيا الحوثية هى أداة إيران لتهديد المنطقة، ولم تتوقف عند الاعتداء على اليمنيين بل تعدت ذلك إلى تهديد أمن المملكة.

كما أكد أن تحالف دعم الشرعية في اليمن تمكن من استعادة وتحرير ما يزيد عن 85 في المائة من الأراضي اليمنية مع التزامه التام بقواعد الاشتباك وحماية المدنيين ودعم الشعب اليمني وحكومته الشرعية في مقاومة الإرهابيين المعتدين.

دعا مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، خلال مشاركته فى الاجتماع، إلى مساندة الشرعية الدستورية في اليمن وتحقيق الوحدة المينية وعدم استبعاد أي طرف بما يحقق وطن آمن مستقر يسع ويستوعب كل مواطنيه، وتنبع قراراته من داخله، وتمليها ضرورات المصلحة الوطنية العليا، وليس إملاءات الخارج أو مصالح قوى إقليمية بعينها تحرص على توسيع نفوذها على حساب المصلحة العربية والأمن القومي كما تفعل إيران.

وأضاف :" إذا كانت كل القوى العالمية تطالب إيران بالإنسحاب من سوريا وتعتبر ذلك شرطاً لتحقيق استقرار الشرق الأوسط فإن انسحاب إيران من جنوب الجزيرة العربية لا يقل أهمية عن ذلك بل لعله يسبق في ضروراته خاصة أن أخطار الحرب اليمنية تتفاقم ويتفاقم تأثيرها على معظم جيرانها فضلاً عن افتقاد أية مصلحة رشيدة للشعب الإيراني في التدخل في شئون الآخرين باستثناء الرغبة الفارسية القديمة في التوسع على حساب الأرض العربية والأمن القومي

 

 

 

تعليقات (1)
مقتل المئات من مليشيات الحوثي الايرانية و العشرات من حزب الله الايرانيفي اليمن
بواسطة: سعد محمود الفرام الدعاس
بتاريخ: الإثنين، 25 يونيو 2018 09:51 ص

مقتل المئات من مليشيات الحوثي الايرانية الفارسية ومقتل العشرات من حزب الله الايراني الفارسي في اليمن الاثنين 25 يونيو 2018 ، يشهد عدد من أحياء العاصمة اليمنية صنعاء ، موجة توتر كبير جدا ، على خلفية قيام مليشيا الحوثي االايرانية الفارسية باختطاف عشرات الأطفال والشباب دون سن السابعة عشرة والزج بهم في جبهات القتال بالساحل الغربي ، وقال سكان من أحياء مذبح وشملان والقاع ونقم، وهي الأحياء الأشد فقرا والأكثر كثافة سكانية في العاصمة لـ"العين الإخبارية"، إن المليشيا الحوثية نشرت عناصرها بشكل مكثف في هذه الأحياء، ويعملون ليل نهار على اختطاف الأطفال والشباب الذين لا عمل لديهم إلى أماكن مجهولة، قبل أن تأخذهم دوريات مسلحة حوثية إلى معسكرات للتجنيد دون معرفة ذويهم .

اضف تعليق