صناديق أردوغان تحت التحفظ.. تعرف على كواليس الانتخابات التركية ومؤشرات النتائج

الأحد، 24 يونيو 2018 04:00 م
صناديق أردوغان تحت التحفظ.. تعرف على كواليس الانتخابات التركية ومؤشرات النتائج
الانتخابات التركية اليوم
شيريهان المنيري

أصبحت صناديق الانتخابات التركيبة الآن تحت التحفظ، فبحسب فروق التوقيت يُفترض أن يكون آخر ناخب تركي قد أدلى بصوته الآن (4 عصرًا بتوقيت القاهرة) وأغلقت اللجان أبوابها أو تستعد للإغلاق، وسط مأزق يعيشه الديكتاتور رجب طيب أردوغان.

الانتخابات التي انطلقت صباح اليوم الأحد، في سباق برلماني ورئاسي مبكر دعا له أردوغان في موعد مفاجئ وصادم للقوى السياسية والأحزاب، ورغم هذا فإنه لم يحقق حضورا مستقرا وسط التوقعات حتى الآن، فمع تعدد استطلاع الرأي والتحليلات ومؤشرات النتائج يبدو أن الرئيس التركي وحزبه يواجهان مشكلة، وقد اتفقت أغلب التحليلات تقريبا على الفرص الكبيرة المحتملة حول تقدم المرشح عن حزب الشعب الجمهوري، محرم إنجيه على أردوغان.

ولفت عدد من  المعارضين الأتراك والمتابعين للشأن التركي إلى أن مسيرة العملية الانتخابية بتركيا ليست نزيهة، وأن هناك وقائع تزوير قدموا ضدها بلاغات، هذا إلى جانب تعدي الأمن التركي والتابع لنظام أردوغان على عدد من المواطنين قبل توجههم إلى صناديق الاقتراع وتهديدهم.  

المفاجآت مرفوضة

الباحث الصحفي المتخصص في الشأن التركي، مجدي سمير أكد على أن أردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم، لن يسمحوا بأى مفاجآت كبرى في العملية الانتخابية الجارية، على الرغم من ترجيح عدد من استطلاعات الرأى فرص نجاح فوز المعارضة وخاصة «إنجيه».

جولة إعادة

وعن النتائج المتوقعة وموعد الإعلان عنها، قال في تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة»: «اعتقد أن العملية الانتخابية الرئاسية التي سيتم الكشف عن نتائجها غير الرسمية مساء اليوم الأحد ستؤدي إلى جولة إعادة في 8 يوليو المقبل، ووفقًا للرؤى واستطلاعات الرأي فإن الأقرب لجولة الإعادة سيكون أردوغان مرشح العدالة والتنمية وإنجيه مرشح المعارضة، وهي معركة انتخابية بين كتلتين تحالف الجمهور ضد تحالف الأمة».

لن يكون منفردًا بعد اليوم

أما عن نتائج الإنتخابات الخاصة بالبرلمان التركي، قال «سمير»: «من المتوقع أن تتراوح نسبة العدالة والتنمية ما بين 40-45% ما يعني عدم انفراده بالأغلبية وضرورة التحالف مع آخرين، مؤكدًا أنه من المتوقع تراجع شديد لحزب الحركة القومية لانتقاله من موقع المعارضة إلى موقع السلطة والتحالف مع أردوغان، في ظل احتمالية كبيرة لدخول حزب الخير بقيادة ميرال أكشينار للبرلمان وتجاوزها العتبة الانتخابية لتعزز من دور المعارضة في البرلمان التركي بالتزامن مع غموض وضع حزب الشعوب الديمقراطي الكردي الذي اختلفت عمليات الاستطلاع حول نسبة حصوله على ما بين 5-11%».

وأعلن رئيس هيئة الانتخابات التركية عن بدء تحقيق عاجل بعد اتهامات من المعارضة بحدوث خروق في مراكز انتخابية في محافظة أورقة جنوبي البلاد.

وفتحت مراكز الاقتراع بتركيا أبوابها أمام نحو 56 مليون ناخب تركي للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، صباح اليوم الأحد.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق