فوزية الدريع.. ميلاد «هبة قطب» الكويتية صاحبة «الأحلام الجنسية»

الإثنين، 25 يونيو 2018 10:00 ص
فوزية الدريع.. ميلاد «هبة قطب» الكويتية صاحبة «الأحلام الجنسية»
الدكتورة فوزية الدريع
محمد الشرقاوي

«الرجل هو الرجل و المرأة هي المرأة مخلوقان: يجب أن يعيشا معًا، يريدان أن يعيشا معًا، ويتذمران من العيش معًا». «إن كثيراً من الأحلام الجنسية قد يكون لها علاقة بالجنس والمادة الجنسية مجرد رمز لأمور أخرى»، عبارات يراها البعض مادة دسمة للسخرية في اتفاق ألفاظها ومعانيها في الجمل المتكررة، حتى أن البعض قال إنها تتبع مدرسة معمر القذافي القائد الليبي السابق صاحب المقولة الأشهر: «بر الوالدين أهم من طاعة أمك وأبوك». والآخر يراها «كاسرة» للتابوهات المتعلقة بالحياة الجنسية في عقول العرب.

الدكتورة فوزية الدريع، أو هبة قطب النسخة الكويتية، إعلامية صاحبة البرنامج الأشهر في قناة الرأي الكويتية «دكتور فوز»، بعدما كان «سيرة الحب».

«يا عيوني تأمريني» لم تخلو فقرات برنامج الخبيرة في العلاقات الجنسية صاحبة الـ 64 عامًا، من تلك العبارة والتي لخصتها في مجموعة من المؤلفات: «سلوكيات الرجل الحيوان، ثقتي بنفسي، وراء كل عانس حكاية، الكلمة الحلوة، هذا الرجل محيرني، مدمن الحب، القبلة.

إضافة إلى: «سؤال في الحب (كتاب يتكون من ثلاثة أجزاء)، الأحلام الجنسية، الطعام والجنس، مليون سؤال في الجنس (كتاب يتكون من جزئين)، برود النساء، عجز الرجال، كيف يكون قلبك دليلك، اللمس، الرائحة والجنس».

«كم من إمرأة يغرقها زوجها بالعطايا وبالهديا ويصطادها رجلٌ آخر بكلمة ومدح»، شرحت مواليد 25 يوليو 1953، خبايا الخيانة الزوجية في كتبها والتي لم تتناول شيء غير العلاقات الجنسية وطبائعها والغرائز البشرية والحيوانية.

في مارس الماضي، أثارت الإعلامية الكويتية جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي بعد دعوتها المرأة إلى شم «إبط» الزوج أربعة أيام من كل شهر باعتبار أن ذلك يجعلها في حالة أفضل، ما وصفته الكاتبة الكويتية فجر السعيد بالتطاول على الحياء العام: «فيديوهات الدكتوره فوزية الدريع المنتشره في السوشيال ميديا تصنف تحت بند التطاول على الحياء العام وخدش الحياء وتهم أخرى يُخجل من ذكرها».

سؤال في الحب فوزية الدريع
 

اعتبر رواد التواصل الاجتماعي الدكتورة فوزية محطمة النظريات الكونية، وصاحبة النظرية الأشهر «أنا قلبي مساكن شعبية» بعدها تحليلها للعواطف القلبية قائلة إن القلب البشري باستطاعته أن يحب أربع مرات في آن واحد.

 

تقول الدريع في كتابها الأحلام الجنسية: «قد يفتح الحلم الجنسي آفاق الحالم إلى حقيقة ما يريد من شريك الحياة المنتظر على المستوى العاطفي والجنسي. وقد يكون الحلم رسالة من الماضي تكشف مشكلة جنسية قديمة لم تحل وهي تغلي في العقل الباطن طالبة -بواسطة الأحلام- أن تتم مواجهتها وحلها».
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق