قمة الأعداء.. ماذا تنتظر موسكو وواشنطن من لقاء «ترامب وبوتين»؟

الجمعة، 29 يونيو 2018 06:00 م
قمة الأعداء.. ماذا تنتظر موسكو وواشنطن من لقاء «ترامب وبوتين»؟
بوتين وترامب
كتب أحمد عرفة

أمال عديدة يضعها كل من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، من القمة المرتقبة بينهما المقرر عقدها في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في 16 يوليو المقبل، خاصة أن هذا اللقاء يأتي بعد فترة توتر دامت طويلا بين كل من واشنطن وموسكو.

قضايا خلافية بين موسكو وواشنطن
ملفات مشتركة عديدة تجمع بين الولايات المتحدة وروسيا، على رأسها الملف السوري، الذي يعد أحد أبرز ملفات الخلاف بين موسكو وواشنطن، وسيسعى الرئيسان ترامب وبوتين لتجاوز هذا الخلاف خلال القمة المرتقبة.

من بين القضايا الخلافية أيضا الأزمة الأوكرانية وملف القرم، الرفض الأمريكي لضم روسيا للقرم، وهي من القضايا التي قد تشهد توافق بين البلدين خلال القمة، بالإضافة إلى أزمة التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

الرئيس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، علق سريعا بعد إعلان الكرملين موعد القمة المرتقبة بينه وبين بوتين، حيث قال ترامب: سيكون يوما رائعا في حال اتفقت مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال الاجتماع في هلسنكي.

أمال واشنطن من لقاء ترامب وبوتين
الولايات المتحدة الأمريكية بدورها كشفت أمال واشنطن من القمة المرتقبة بين دونالد ترامب وفلاديمير بوتين، حيث نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن المتحدثة باسم البيت الأبيض، ليندسي والترز، أن الرئيس الأمريكي، يأمل أن الاجتماع مع الرئيس الروسي يحد من التوتر في العلاقات ويؤدي إلى التفاعل البناء، حيث سيجتمع الرئيس الأمريكي والرئيس الروسي في هلسنكي في 16 يوليو، لمناقشة العلاقات الأمريكية الروسية، بالإضافة إلى عدد من قضايا الأمن القومي، حيث يسعى ترامب إلى عقد هذا الاجتماع لصالح الأمن القومي الأمريكي لتحديد ما إذا كانت روسيا تريد إحراز تقدم في علاقاتنا، وترامب يأمل أن يساعد الاجتماع على الحد من التوتر ويؤدي إلى تفاعل بناء، ما سيساعد على تحسين السلام والأمن في جميع أنحاء العالم، كما أن ترامب متأكد من أنه لم يكن هناك أي تدخل في الانتخابات من قبل روسيا.

سحب القوات الأمريكية من سوريا
وذكرت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، أن الرئيس الأمريكي ينوي مناقشة وجود القوات الأمريكية في سوريا مع فلاديمير بوتين، حيث يأمل الرئيس الأمريكي أن تؤدي مناقشة هذا الموضوع خلال لقائه المرتقب بالرئيس الروسي إلى إبرام صفقة لجلاء القوات الأمريكية عن سوريا، حيث أن ترامب مستعد لإخراج القوات الأمريكية من جنوب غرب سوريا ومن الضروري أن يفعل ذلك في أسرع وقت.

وأشارت الشبكة الإخبارية، إلى أن دونالد ترامب يأمل في تحقيق نيته عبر إبرام صفقة مع الرئيس الروسي تغادر بموجبها القوات الأمريكية منطقة الحدود السورية الأردنية، مقابل أن تضمن القوات السورية التي تستعيد السيطرة على هذه المنطقة مدعومة من قبل روسيا، خروج فصائل المعارضة السورية الآمن من هذه المنطقة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

نجتمع على حبك

نجتمع على حبك

الإثنين، 17 ديسمبر 2018 11:45 ص