بوتين يحقق مكاسب سياسية وأقتصادية وأمنية من المونديال الكروى

السبت، 30 يونيو 2018 08:00 ص
بوتين يحقق مكاسب سياسية وأقتصادية وأمنية من المونديال الكروى
كأس العالم يزيد من مكاتسب بوتين
كتب مايكل فارس

نجح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فى استثمار تنظيم بلاده لكأس العالم 2018، محققاً العديد من المكاسب السياسية والأقتصادية، أهمها الدعاية السياسية التى حظيت بها روسيا.

 

بوتين على هامش المونديال العالمى، نظم العديد من اللقاءات السياسية مع الزعماء الذين حضروا حفل الأفتتاح، وعلى رأسهم الأمير محمد بن سالمان، ولى العهد السعودى، كما دعت موسكو رسميا رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطينى محمود عباس أبو مازن لحضور المباراة النهائية فى 15 يوليو، وإن كان نتنياهو لم يرد بعد فإن أبو مازن أعلن أنه سيكون حاضرا فى المباراة، وهذا يعنى تأكيد لقاءه مع بوتين.

أما المكاسب الاقتصادية، فروسيا التى تخضع لعقوبات غربية وأمريكية يتم تشديدها بين حين وأخر، ولكن هذه العقوبات تم خرقها مرات عديدة بفضل السياح ورجال الأعمال الأجانب الذين تدفقوا على موسكو، وبحسب وكالة رويترز، فإن المونديال وبعد نهاية الأسبوع الثانى تسبب فى انخفاض نسبة التضخم وارتفعت قيمة العملة الروسية حيث ذكرت وسائل إعلام روسية أن الاقتصاد انتعش بمعدل 1% بسبب منشأت كأس العالم والاستثمار فيها ونسبة الحجوزات فى الفنادق. وارتفع الناتج المحلى 0.2% فى الربعين الثانى والثالث من العام الحالى.

على الجانب الأمنى، أستطاعت روسيا أن توجه رسالة للعالم أنها بلد قادر على أستقبال ملايين السياح، دون أن يمسسهم شئ، حتى فى ظل التهديدات التى أطلقتها بعض التنظيمات الإرهابية بتنفيذ عمليات نوعية ضد الفرق المشاركة فى المونديل العالمى، لكن السلطات الروسية أستطاعت أن تفشل كل هذه المحاولات، وهو ما ساعد بوتين على التباهى بقدرته على حفظ الأمن، وهو ما دفع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب ليخرج فى تصريحات صحفية، مثنياً على قدرة موسكو على تنظيم المونديال دون أية مشاكل أمنية.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق