ماذا يجهز ترامب لـ"أوباما"؟.. إيران تشعل الصراع مجددا بين الرئيس الأمريكي وسابقه

الأربعاء، 04 يوليه 2018 10:00 ص
ماذا يجهز ترامب لـ"أوباما"؟.. إيران تشعل الصراع مجددا بين الرئيس الأمريكي وسابقه
اوباما وترامب
كتب أحمد عرفة

 

لا تزال المعركة بين الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب، والسابق باراك أوباما مستمرة، خاصة في ظل استمرار أزمة الاتفاق النووي الإيراني، في ظل الاتهامات التي يوجهها ترامب لأوباما، بأنه كان يعمل لصالح إيران على حساب المصالح الأمريكية.


هجوم ترامب على أوباما

الهجوم الذي يسوقه الرئيس الأمريكي ضد أوباما ليس جديدا، فالمعركة بدأت منذ أن اعتلى دونالد ترامب، سدة الحكم الأمريكي، واشتعلت الأزمة بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي في 12 مايو الماضي، الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني الذي كان قد أبرمه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما في عام 2015.

 

المعركة تجددت خلال الساعات الأخيرة، بعدما اتهم دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، بمنح الجنسية الأمريكية لـ2500 إيراني، حيث قال في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر"، إن الرئيس السابق أوباما منح الجنسية الأمريكية، خلال فترة المفاوضات على الاتفاق الإيراني السيء، لـ2500 إيراني، بمن فيهم مسؤولين حكوميين.. كم كان ذلك كبيرا وسيئا؟


تحقيقات مجلس الشيوخ الأمريكي ضد أوباما

تصريحات الرئيس الأمريكي، تأتي بعد شهر من إعلان مجلس الشيوخ الأمريكي من تحقيق كشف تواطئ الرئيس الأمريكي السابق مع إيران بشأن ملفها النووي، حيث أن تحقيق في مجلس الشيوخ الأميركي يكشف أن إدارة أوباما سمحت لإيران بتجنب العقوبات التي فرضت بعد 2015 وتحويل الأموال بالدولار.

 

وفي وقت سابق شن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، هجومه على باراك أوباما منذ شهر أيضا، حيث قال: لماذا لم يفعل شيئا فيما يدعى بالتدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية رغم علمه بذلك.. لماذا لم يفعل أوباما شيئا حينما أخبره مكتب التحقيقات الفدرالي عن ما يسمى التدخلات الروسية قبل الانتخابات الأمريكية؟ .. لأنَّه كان يظن أن هيلاري سوف تفوز، ولم يكن يريد أنّ يُفسِد الخطة، لقد كان في السلطة، ولست أنا، ولم يفعل شيئا.


تشويه ترامب لمساعدي أوباما

وكانت وكالة "سبوتنيك" الروسية، نقلت في وقت سابق عن صحيفة "الجارديان" البريطانية، تأكيدها استعانة الرئيس الأمريكي بوكالة استخبارات إسرائيلية خاصة، لتنظيم حملة ضد مساعدين من إدارة الرئيس الأمريكي السابق أوباما، بهدف زعزعة الاتفاق النووي مع إيران، حيث أشارت الوكالة الروسية ،إلى أن أشخاص تابعين لإدارة ترامب اتصلوا بمحققين خاصين تابعين لوكالة استخبارات إسرائيلية، لجمع معلومات حول بن رودس، أحد كبار مستشاري باراك أوباما للأمن القومي، وكولين كاهل النائب السابق لمستشار الرئيس أوباما، بهدف زعزعة مصداقية الاتفاقية النووية الإيرانية.

 

 

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق