أوبرا ومسرح وسينما في السعودية: النيل يروي أشقاء العروبة ألوان الفنون

الأحد، 08 يوليه 2018 02:00 ص
أوبرا ومسرح وسينما في السعودية: النيل يروي أشقاء العروبة ألوان الفنون
السينما في السعودية
زينب عبداللاه

 

مع مسيرة التطور الحضارى والتنويرى والانفتاح الثقافى والفنى التى تعيشها المملكة العربية السعودية حاليا وعلى مستويات عديدة يبرز الدور المصرى بشكل كبير ويظهر التعطش السعودى لأشكال متعددة من الفنون المصرية الرائدة، التى عادت من جديد لتمتع الجمهور السعودى الشقيق.

 

فنون أوبرا ومسرح وغناء وسينما مصرية بدأت تشق طريقها إلى البلد العربى الشقيق وجمهوره الحبيب الذى تفاعل مع هذه العودة بشكل كبير، كان منها ما شهدته عروض الأوبرا المصرية التى تم تقديمها فى المملكة خلال الأيام الماضية، تحت رعاية الهيئة العامة للثقافة في المملكة، حيث أحيت دار الأوبرا المصرية أمسية غنائية فى مسرح جامعة دار الحكمة بجدة قدمت فيها أجمل الألحان، وذلك بعد تقديم عرضين ناجحين بالرياض وأبها، بمشاركة 45 عازفا وعازفة من مصر.

 

وكانت أول هذه الحفلات فى مسرح الملك فهد الثقافى بالرياض فى أبريل الماضى تحت رعاية وزيري الثقافة السعودي والمصرى، حيث زارت وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبدالدايم المملكة لأول مرة واستقبلها وزير الثقافة والإعلام السعودي فور وصولها مطار الملك خالد الدولي بالعاصمة السعودية الرياض، وعقد الثنائي لقاء رسميا ناقشا فيه سبل تعزيز التعاون الثقافي والفني بين البلدين، وأكدت  الوزيرة المصرية أن التواصل الثقافي بين مصر والسعودية بمثابة "صمام الأمان للهوية العربية، مشيرة إلى أن «القوة الناعمة هي التي تمتلك القدرة على مواجهة الأفكار الظلامية، وترسيخ الأمن الفكري، ما سوف ينعكس بالإيجاب على البلدين الشقيقين».

 

4
إيناس عبد الدايم تتفقد جناح السعودية في معرض الكتاب

 

وعبرت إيناس عبدالدايم، عن سعادتها باستقبال الجانب السعودي للوفد المصري، مؤكدة أن هذا سبق تاريخي للأوبرا المصرية، وللعلاقات الثقافية المصرية السعودية، ومشيدة بالخطوات السريعة التى اتخذتها المملكة لرسم مسارات جديدة فى الجانب الثقافى والفنى.

 

ونالت الأعمال التي قدمتها فرقة دار الأوبرا المصرية إعجاب الجمهور السعودي، وأبدع أعضاء الفرقة من الفنانين والفنانات الشباب في تقديم أجمل الأعمال الغنائية لمطربى الزمن الجميل. وعلى هامش الحفل، نظمت دار الأوبرا المصرية معرضا للصور الفوتوغرافية النادرة التي توثّق تاريخ دار الأوبرا المصرية منذ افتتاحها عام 1869.

 

وألقى وزير الثقافة والإعلام السعودي، عواد بن صالح، كلمة في بداية الحفل رحّب فيها بالوزيرة المصرية، وبالحضور، واستعرض الجوانب الفنية والثقافية التي تنهض بها المملكة في ظل تطوير قطاع الثقافة من أجل الارتقاء بالفنون، وشهدت الاحتفالية حضورا كبيرا لعدد من المسؤولين والدبلوماسيين والمثقفين السعوديين والمصريين وكافة أطياف وشرائح المجتمع السعودي الذين عبروا جميعا عن إعجابهم الشديد بالفن الراقي الذى تم تقديمه خلال هذه الاحتفالية، لتتوالى احتفالات الأوبرا المصرية فى المملكة.

 

2
 

ولم يقتصر التواصل الفنى بين الشقيقتين مصر والسعودية على الأوبرا فقط، ولكن كان الانفتاح الذى بدأته المملكة دافعا لمد جسور التعاون المسرحى بين البلدين من خلال دعوة فريق عمل «مسرح مصر»، والاستفادة من هذه التجربة التى بدأها الفنان أشرف عبدالباقى في اكتشاف الموهوبين بدعم ورعاية وزارة الثقافة والإعلام السعودية والهيئة العامة للثقافة وضمن إحدى مبادرات مجلس شباب مكة، لإنعاش المسرح السعودي، حيث  بدأ عمل مسرحي كوميدي، باسم «مسرح السعودية»، الذى تقوم فكرته على رعاية المواهب الشابة في التمثيل والكتابة والإخراج، حيث تقدّم ما يقرب من 1500 شاب وفتاة تمّت تصفيتهم بعد التدريبات إلى 48 شخصية من الأكاديميين وممن لديهم نشاط مسرحي، وقدم «مسرح السعودية» عددا من العروض التى شهدت اقبالا جماهيريا كبيرا من مختلف الفئات العمرية، وتسير على نفس نهج مسرح مصر.

 

كما فتحت المملكة أبوابها أمام الغناء والطرب المصرى لإقامة حفلات موسيقية وغنائية في مدن مختلفة، منها حفلات لتامر حسني، وشيرين عبدالوهاب وأنغام والموسيقار عمر خيرت، وشهدت هذه الحفلات حضورا وتفاعلا جماهيريا كبيرا، حيث أحيا تامر حسني أول حفل مختلط  بالمملكة العربية السعودية على المسرح المقام داخل مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، بمدينة جدة.

 

ووجه تامر حسني الشكر للسعودية حكومة وشعبا، موضحا أن دعوته لإحياء هذا الحفل تعد الأكثر أهمية في حياته، خاصة مع نفاد التذاكر، قائلا: «حاسس إني بغني لأول مرة».

 

فيما أحيت شيرين عبدالوهاب أول حفلاتها بالسعودية الشهر الماضى، وحقق الحفل نجاحًا كبيرًا، وبكت شيرين على المسرح أثناء غنائها أغنية «كده يا قلبي»، كما حازت إعجاب الجمهور بسبب نزولها من على المسرح لمصافحة إحدى السيدات الكفيفات بالحفل.

 

3
 

وأعربت أنغام عن سعادتها الكبيرة بالغناء للمرة الأولى في السعودية فى ابريل الماضى، بمركز الملك فهد الثقافي، في العاصمة السعودية الرياض ،حيث أحيت إحدى الحفلات البمخصصة للنساء، وكتبت عبر صفحتها الرسمية على «فيسبوك»: من أنجح الحفلات اللي عملتها في حياتي.. الحمدلله.. واستمتعت كثيرا بالغناء فى السعودية كونها المرة الأولى لى وأتمنى تكرارها خاصة مع الحضور للنساء السعوديات.

 

ومع افتتاح أول دار عرض سينمائية بالمملكة العربية السعودية منذ أكثر من 35 عاماً، ينفتح باب جديد وهام للسينما والأفلام المصرية، كما أكد عدد كبير من النقاد وصناع السينما، مشيرين إلى أن عودة دور العرض السينمائية بالمملكة العربية السعودية سيكون له تأثير إيجابي، وأن مصر أكثر دولة ستستفيد من هذه الخطوة بحكم الجوار بالإضافة إلى المذاق السعودي الذي يفضل الأعمال المصرية، وأيضا تواجد جالية مصرية كبيرة في المملكة، وسيصل الأمر إلى عمق الصناعة وستكون هناك شراكة إنتاجية بين مصر والسعودية.

 

كانت المملكة العربية السعودية أعلنت عن خطتها لافتتاح 300 دار عرض سينمائى، كما كانت ولا تزال الأفلام المصرية والفنانين المصريين يحظون بجماهيرية واسعة فى السعودية وهو ما يبشر بعودة قوية للفيلم المصرى فى البلد الشقيق.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق