أمير الكويت في الصين.. اتفاقيات تجارية وإيران على رأس مباحثات رسمية

الأحد، 08 يوليه 2018 09:00 ص
أمير الكويت في الصين.. اتفاقيات تجارية وإيران على رأس مباحثات رسمية
الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت
محمد الشرقاوي

في زيارة تستمر 3 أيام، وصل مساء السبت أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، على رأس وفد وزارى إلى الصين، وذلك تلبية لدعوة الرئيس الصينى شى جين بينج.

وتعد الزيارة الثانية للأمير الكويتي إلى الصين، بعد زيارته الأولى في 2009، يجرى خلالها مباحثات مع الرئيس الصيني، يستعرضان العديد من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك، كذلك أوجه التعاون في مختلف المجالات، لا سيما فى المجالين الاقتصادى والتجارى، وما يجرى على الساحة الدولية.

ويوقع الأمير خلال زيارته عددا من الاتفاقيات بين الجانبين، تشمل العديد من المجالات الحيوية، خاصة فى مجالات التجارة، والطاقة، والمال، إضافة إلى مشروع الحزام والطريق، فى إطار رؤية «الكويت 2035»، وتحويل الكويت إلى مركز مالى واقتصادى عالمى.

ويشارك الأمير خلال زيارته في أعمال الاجتماع الوزارى لـ«منتدى التعاون الصينى - العربى»، والذى تبدأ فعالياته فى العاصمة بكين يوم 10 يوليو الجاري؛ يلقي خلاله كلمة عن العلاقات التجارية العربية - الصينية.

في 10 مايو 2009، وقع أمير الكويت اتفاقية لإقامة مصفاة لتكرير النفط فى الصين، إضافة إلى إبرام العديد من الاتفاقيات الثنائية فى مجالات التعليم، والطاقة، والبنى التحتية، والرياضة وحماية البيئة.

ومن المحتمل أن تتناول مباحثات الأمير مع الرئيس الصيني، التهديد الإيراني بشأن إغلاق مضيق هرمز، خاصة بعد إعلان بكين رفضها لتهديد الرئيس الإيراني حسن روحاني.

وقال مساعد وزير الخارجية الصيني تشين شياو دونج  إن على إيران أن تبذل المزيد من الجهد لضمان الاستقرار في الشرق الأوسط، وذلك ردا على التحذيرات التي أطلقها الحرس الثوري الإيراني حول احتمال منع تصدير النفط عبر مضيق هرمز.


وأضاف أن الصين أجرت اتصالات وثيقة بالدول العربية بشأن السلام في الشرق الأوسط بما في ذلك قضية إيران، موضحًا: «تعتقد الصين أن على إيران بذل المزيد من الجهد للإسهام في السلام والاستقرار بالمنطقة والمشاركة في حماية السلام والاستقرار هناك، خاصة وأنها دولة تطل على الخليج لذا عليها أن تكرس نفسها لتكون جارة صالحة».

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق