أبكى وفد الأزهر.. لماذا أراد عبد الله غيث اعتزال الفن بسبب الإمام الحسين؟

الثلاثاء، 10 يوليه 2018 10:00 ص
أبكى وفد الأزهر.. لماذا أراد عبد الله غيث اعتزال الفن بسبب الإمام الحسين؟
عبد الله غيث
زينب عبداللاه

الفنان الراحل عبدالله غيث، يعد أحد عمالقة التمثيل، وصلت شهرته للعالمية خاصة بعد أداء شخصية حمزة عم الرسول صلى الله عليه وسلم فى فيلم الرسالة، الذى أنتجه وأخرجه المخرج العالمى مصطفى العقاد، في نسختين إحداهما عربية، قام ببطولتها عبدالله غيث مع فريق تمثيل عربى، والثانية أجنبية قام ببطولتها الفنان العالمى أنتونى كوين، وخلال تصوير النسختين أصر «كوين» على أن يبدا الفريق العربى بالتمثيل حتى يستفيد من أداء «غيث».

وقدم الفنان الراحل عبدالله غيث عددا من روائع المسرح والدراما، وأدوارا أصبحت علامات فى تاريخ التمثيل والفن.

وارتبط عملاق الفن بشدة بالإمام الحسين وآل البيت، حتى أنه سمى ابنه «الحسينى»، وكان من أهم أدوار حياته دوره فى مسرحية «الحسين ثائرا» وهى إحدى الروائع التى كتبها عبدالرحمن الشرقاوى، ولكنها لم تخرج للنور بسبب رفض الأزهر تجسيد شخصية الإمام الحسين، ما تسبب فى إصابة عبدالله غيث باكتئاب.

ويحكى الحسينى عبدالله غيث قصة هذا الدور وكيف كان والده على استعداد للاعتزال بسببه، قائلا: «والدى ارتباط الشديد بالإمام الحسين رضى الله عنه وحرص هو وعمي حمدى على اصطحاب الأسرة والأبناء لزيارته دائمًا، حتى قبل دخوله للمستشفى فى مرضه الأخير»، مشيرًا إلى أن سبب تسميته حب أباه إلى حفيد رسول الله.

وتابع الحسينى فى تصريحات لـ«صوت الأمة»: «أدى والدى دور الحسين فى مسرحية الحسين ثائرا، ويعتبر هذا الدور أهم أدوار حياته، لكن  للأسف لم يوافق الأزهر على عرضها»، مضيفًا: «جاء وفد  من الأزهر ليشاهد العرض ويصدر حكمه، وجميعهم بلا استثناء كانوا يبكون بالدموع طوال عرض المسرحية تأثرا بأداء والدى، ولكنهم أصدروا حكمهم بعدم عرض المسرحية».

وقال: «والدى كان لديه استعداد لاعتزال الفن نهائيا، لو اشترط الأزهر ذلك مقابل السماح بعرض المسرحية، وأصيب بحالة حزن واكتئاب شديد بسبب منعها»، مضيفًا المسرحية أعظم عمل مسرحى، ومن أعظم الأعمال التى أخرجها كرم مطاوع، وبكت سناء جميل بكاءا شديدا تأثرا بالقصة وحزنا على منعها، وحاول فريق العمل الاستجابة لكل اشتراطات الازهر فى سبيل السماح بالعرض، فاستخدموا صيغة الراوى الذى يحكى عن الحسين، ولكن تمسك الأزهر برأيه.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق