حيلة أردوغان لضرب الحضارة المصرية.. خبير أثري يرد على إدعاء أنقرة المشبوه

الثلاثاء، 10 يوليه 2018 03:00 م
حيلة أردوغان لضرب الحضارة المصرية.. خبير أثري يرد على إدعاء أنقرة المشبوه
الممياء المزعومه
شيريهان المنيري

بدأت الولاية الرئاسية الثانية للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان والتي بمقتضاها يظل في حكم البلاد 5 سنوات، ولأول مرة في ظل النظام الرئاسي الجديد والذي يمنحه صلاحيات مطلقة، يصفها المعارضون بـ«الديكتاتورية».

وشهدت تركيا مساء أمس الأثنين حفل مراسم تنصيب «أردوغان» رسميًا؛ وخطاب له، أكد خلاله على العمل الدؤوب لإحياء ما أسماه بـ«الحضارة التركية».

اقرأ أيضًا: قادة الخليج يمتنعون عن حفل تنصيب الديكتاتور عدا العاق «تميم»

جريدة «حرييت» التي تحولت إلى دعم النظام الأردوغاني، بعد شراءها من قبل الدولة التركية نشرت خبرًا ربما من وجهة نظرها ترويجيًا للسياحة في إسطنبول، مدعية أن هناك مومياء مصرية بمتحف الآثار بإسطنبول؛ لها رأسين واحدة لفتاة والأخرى لتمساح، وأنها تعود لأسطورة قديمة بأن تلك الأميرة قام بقتلها تمساح، قرر الحاكم في ذاك الوقت الجمع بينهما، بحيث تم وضع التمساح معها في التابوت ذاته، اعتقادًا بأن تُبعث في الحياة الأخرى على هيئته.

حرييت
حرييت التركية

 

كما ذكرت الصحيفة التركية أن تلك المومياء كانت قد اختفت في القرن الـ19، عندما كانت في قصر توبكابي، الذي أقام به السلطان العثماني، عبدالحميد الثاني؛ لتعود الآن مرة أخرى للأنظار.

بدران
الدكتور أحمد بدران

 

أستاذ الآثار واللغة المصرية القديمة بكلية الآثار جامعة القاهرة، الدكتور أحمد بدران أكد أن ما ذكره خبر الجريدة التركية ما هو إلا «هراء»، وبروباجندا تستهدف تحويل الأنظار عن مصر، بطريقة فاشلة.

وقال في تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة»: «هذا الكلام ليس له أي أساس من الصحة، لا من المناحية العلمية أو التكوينية أو التشريحية أو الحضارية، ومن المؤكد أن الخبر مفبرك على يد صحفي درجة خامسة، فكل ما جاء بمتن الخبر كلام مضروب ليس له أي قيمة».

وأضاف «يبدو أن الأتراك يحاولون توجيه خطاب بعينه للغرب في محاولة للفت الأنظار إلى متحف إسطنبول وكسب مزيد من الزوار عبر اختلاق قصص وأساطير وهمية، مستغلة الزج بإسم الحضارة المصرية»، مشيرًا إلى أن ما يذكر يُعد بالنسبة لنا كمصريين تشويه للحضارة المصرية، لأن ما لدينا أكثر من ذلك بمراحل، فمصر تمتلك الممياوات الأصلية لأعظم الملوك والملكات، من ذوي القصص والتاريخ الحقيقي، قائلًا: «أرى المحاولات التركية ترويجًا بطريقة كارتونية».

واستنكر «بدران» محاولات تركيا وقطر من قبلها للفت الأنظار إلى متاحفهم، متابعًا في تصريحاته بأن «هل يتخيلون أنه من الممكن التغطية على الحضارة المصرية حضارة 13 ألف سنة»، مضيفًا أن «المحاولات المتكررة لإستغلال اسم الحضارة المصرية في الترويج لمتاحفهم تعكس أن الحضارة المصرية لها الفضل على الجميع؛ فحتى وتركيا تحاول الترويج لمتحف في قلب تركيا، تستخدم الحضارة المصرية وتستشهد بها، ما يدُل على عظمتها».

اقرأ أيضًا: 

على طريقة «طير انت».. هل يحاول أردوغان احتواء شعبه بمشاهد تمثيلية؟ (فيديو)

محمد جور.. رجل الأعمال التركي الذي نجح في تركيع «أردوغان»

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق