جولة هامة لـ"وزير الخارجية الأمريكي" في الإمارات.. واشنطن تهدد حلفاء طهران بهذه الطريقة

الأربعاء، 11 يوليه 2018 12:00 ص
جولة هامة لـ"وزير الخارجية الأمريكي" في الإمارات.. واشنطن تهدد حلفاء طهران بهذه الطريقة
مايك بومبيو
كتب أحمد عرفة

سيطرت أزمة الولايات المتحدة الأمريكية مع إيران، والعقوبات التي تفرضها واشنطن على طهران، على الجولة التي أجراها مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي إلى الإمارات، حيث التقى بولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد.

 

وزير الخارجية الأمريكي، تحدث بشكل واضح حول طرق مواجهة مساعي أوروبا لمواجهة العقوبات الأمريكية على النظام الإيراني بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 12 مايو الماضي، الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.

 

اللقاء الذي جمع بين ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، مع وزير الخارجية الأمريكية بحث سبل مكافحة الإرهاب في المنطققة العربية، وسبل ضمان الاستقرار في المنطقة العربية.


جولة مايك بومبيو في الإمارات

بوابة "العين" الإماراتية، أكدت أن الشيخ محمد بن زايد ناقش مع مايك بومبيو، خلال اللقاء، علاقات التعاون الاستراتيجي وحرص البلدين على تعميقها والتنسيق المشترك بينهما في مختلف المجالات، خاصة ما يتعلق بجهودهما في مواجهة التطرف والإرهاب وتنظيماته، إضافة إلى سبل تعزيز الأمن والاستقرار وتحقيق السلام في المنطقة، بجانب تطورات الأحداث والمستجدات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط وتداعياتها على أمن واستقرار شعوبها، إضافة إلى مجمل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

 

أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أكد أن اللقاء الذي جمع بين الشيخ محمد بن زايد ومايك بومبيو، مميكز، حيث أن الشراكة التاريخية بين البلدين تتجه إلى مزيد من العمق.


لقاء الشيخ محمد بن زايد مع مايك بومبيو

وفي تغريدة له عبر حسابه الشخصي على تويتر، قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، إن مقابلة مميزة للشيخ محمد بن زايد مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، حيث اتفاق وتوافق حول كافة الملفات المطروحة، وشراكة تاريخية تتعمق.

1
 

 

وتابع وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية: محاور سياستنا الخارجية واضحة وشفافيتها أساس مصداقيتها، فهي أولا عربية ومحاورها الإعتدال والإستقرار ومكافحة الإرهاب وتحفيز التنمية والإزدهار المشترك، هذه الأهداف تجعل الإمارات شريكا مرّحبا به.

 


هجوم واشنطن على حلفاء إيران

من جانبها نقلت شبكة "سكاي نيوز" الإخبارية، تحذير وزير الخارجية الأمريكي، أن الحصول على النفط الإيراني بعد 4 نوفمبرالمقبل، سيعد خرقا للعقوبات الأمريكية المفروضة على النظام الإيراني، حيث أن واشنطن ستعمل على ضمان التزام العالم بتنفيذ العقوبات، وخلاف ذلك، سيعتبر هذا خرقا للعقوبات التي سنفرضها، فبحلول 4 نوفمبر ستكون هناك عقوبات أمريكية لمنع تدفق النفط من إيران إلى الدول الأخرى، سنفرض عقوبات على مثل هذه النشاطات، وسنتعامل معها بحزم، وعلى الجميع أن يعوا بأننا مصممون على إقناع القيادة الإيرانية بأن مثل هذا السلوك الشرير لن تتم مكافأته، والوضع الاقتصادي في البلاد لن يسمح له بالتحسن حتى تصبح إيران دولة طبيعية.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق