راسبوتين تركيا يستخدم الجنس تحت ستار الإسلام.. سر انقلاب أردوغان على عدنان أوكطار؟

الأربعاء، 11 يوليه 2018 06:00 م
راسبوتين تركيا يستخدم الجنس تحت ستار الإسلام.. سر انقلاب أردوغان على عدنان أوكطار؟
عدنان أوكطار
عنتر عبد اللطيف

«أثار الجدل منذ ظهوره على الفضائيات التركية وهو يقدم برنامج فى الإسلام ومن حوله بنات ليل، كما يعد أحد المقربين للرئيس التركى رجب طيب أردوغان».. إنه الداعية التركى عدنان أوكطار الشهير بـ«هارون يحيي» والذى ألقت السلطات التركية القبض عليه بعدة تهم من بينها تشكيل عصابة إجرامية والاحتيال وانتهاكات جنسية.

اعتاد «أوكطار» شرب الخمر أثناء تقديم برنامجه الدينى على الرغم من أن له أكثر من 100 كتاب حول قيم وأخلاقيات القرآن، مبررا شربه للخمر وتجميعه لبنات الليل حوله، وإباحته لبس البكيني والرقص والخمر للمرأة المسلمة بأن ذلك يتماشى مع العصر.

 
CaptureYYY
 

كان «أوكطار» مؤسس طائفة اوكتار الدينية قد سبق اتهامه فى عدة تهم تتعلق بالجنس منها الابتزاز الجنسى لبعض الشخصيات وتسخيرهن لمصالحه. 

يؤمن «أوكطار» بأن المرأة أجمل ما خلق الله وانهن يشبهن القطط الصغيرة، وأن هناك «الأخوات» وهن لا يمارسن الجنس إلا معه شخصيا، فضلا عن فتيات أخريات تكون مهمتهن الظهور معه فى برامجه الدينية المزعومة.

أظهرت فيديوات عديدة «أوكطار» وقططه وهم يتراقصون بخلاعة وأمامهم زجاجات الخمر ، وهى أمور يحرمها الإسلام، والغريب أنه كلما اتهم فى قضية سرعان ما يعود مرة أخرى إلى برنامجه المثير للجدل على قناته A9TV

حاول أردوغان استخدام ما يتمتع به «أوكطار» لصالحه فى الانتخابات الرئاسية، كما وظف أردوغان فيلمًا قصيرًا كان قد انتجه الأول ،وصف بـ«شرور حزب العمال الكردستاني» تعزيز سلطتة فى قمع الأكراد.

انقلاب «أردوغان» على حليفه عدنان أوكطار- راسبوتين تركيا- يأتى عقب حلف الرئيس التركى لليمين أمام البرلمان التركى وتحول نظام الحكم من برلمانى إلى رئاسى، وفى ظل تقديم أردوغان لنفسه ، كونه «الرئيس المؤمن» الذى يحاول الخلاص من ميراث كمال اتاتورك ، فقد أمر الشرطة التركية لتقبض على «أوكطار»، الذى يقدم نفسه بوصفه متدينا عصريا، على الرغم من أن هذا يتناقض مع قسم أردوغان الأخير باحترامه قيم العلمانية التركية.

ccb260cb-3423-43eb-afb3-587455b6d1bf_16x9_1200x676
 

أعلن «أوكطار» تأييده للرئيس التركى قبل التعديلات الدستورية الأخيرة قائلا: «بالطبع الناس العاديون سيشعرون بالقلق من أن هذا سيزيد من سلطات أردوغان، ولكن أردوغان رجل سياسي مخضرم، وتركيا مناسبة أكثر لنظام رئاسى وليس برلمانيا».

علاقة «أوكطار» بأردوغان كشفها النائب التركى السابق أيكان أردمير،قائلا:«إن أردوغان رغم ميوله الإخوانية، وما يعمل عليه لتحويل تركيا من دولة علمانية إلى دولة دينية، إلا أن هذا لم يمنعه من وضع يده في يد متنبى مثل أوكتار».

ولفت «أردمير» إلى أن أردوغان يرى وجود شخصية أوكتار الكاريزمية في صالحه، ما دام لا يوجه له أي معارضة سياسية، رغم أن أوكتار يقود ما يسميه الوجه الجديد للإسلام الحديث.

أنشا «أوكتار» مؤسسة «البحث العلمي» في تركيا حيث تركز كتاباته على موضوعات الماسونية والصهيونية والإلحاد، وكذلك تفنيد وتكذيب نظريات التطور والارتقاء والنشوء.

2016-636048995613228171-322_main
 

ولد «أوكطار» في عام 1956بالعاصمة التركية أنقرة، وعاش فيها حتى انتقل إلى اسطنبول عام 1979، التحق بكلية الفنون الجميلة في جامعة «المعمار سنان» وخلال دراسته بالجامعة أجرى بحوث في الفلسفة المادية والايديولوجية السائدة التي تحيط به.

تورط «عدنان أوكطار» أو«هارون يحى» فى عدة قضايا ففي عام 1991 تم إلقاء القبض عليه بتهمة حيازته الكوكائين، إلا إنه دافع عن نفسه زاعما أن القاء القبض عليه جاء بسبب مؤامرة لأنه كان يؤلف كتابا عن الماسونية.

عندما رفضت عارضة الأزياء التركية أبرو سيمسك ممارسة الجنس معه تعرضت للابتزاز بارسال صورا لها إلى العديد من وسائل الإعلام، والزعم إنه تعمل بالدعارة من قبل «أوكطار»، وأعضاء فى منظمته، وبعد عامين من التحقيقات جرى اطلاق سراح أوكطار فيما حكم على اثنين من أعضاء منظمته بالسجن لمدة سنة.

5b00609795a597004c8b45bf

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق