اعترفات وتهديدات وتقارب.. أزمات تحاصر «الناتو» قبل انعقاد قمته

الأربعاء، 11 يوليه 2018 08:00 م
اعترفات وتهديدات وتقارب.. أزمات تحاصر «الناتو» قبل انعقاد قمته
الناتو
كتب أحمد عرفة

ينعقد اجتماع دول حلف شمال الأطلسي، في ظل أزمة كبرى يشهدها الناتو سواء فيما يتعلق بمطالبات الولايات المتحدة الأمريكية، بزيادة الإنفاق العسكري من قبل دول أوروبا، أو التقارب الأمريكي الروسي حيث بعد هذا الاجتماع بأيام قليلة، سيعقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لقاء قمة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالإضافة إلى أزمة شراء تركيا لمنظومة الدفاع الجوي الروسي إس 400.

أزمات تواجه حلف الناتو
كل هذه القضايا تطرح تساؤلات حول ما إذا كان هذا الاجتماع سيضع حدا لتفاقم تلك الأزمات أم أنه سيدفع الولايات المتحدة الأمريكية إلى عدم الالتزام بتعهداتها الخاصة بالمناورات العسكرية للناتو خلال الفترة المقبلة.

التقارب الأمريكي الروسي الذي قد يحدث عقب القمة المرتقبة بين الرئيس الأمريكي ونظيره الروسي المقرر عقدها الإثنين المقبل، سيكون له انعكاسات سلبية على حلف الناتو وتماسكه، خاصة في ظل رفض بريطانيا هذا التقارب بسبب تصعيدها ضد موسكو خلال الفترة الأخيرة.

اعترافات بالخلاف داخل حلف الناتو
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرج، اعترف بتلك الخلافات عندما أكد في تصريحاته على هاشم اجتماع الحلف وجود تحديات وخلافات غير مسبوقة، ولكن يجري اجتيازها خلال الفترة الحالية، قائلا: نرى خلافات وتحديات غير مسبوقة بين الدول الأعضاء، لكن كل الدول متحدة، وواثق بأنه على الرغم من هذه الخلافات سنتخذ قرارات وإنجازات، وسيكون هناك نقاشا مفتوحا وصريحا.

تهديد تركيا لواشنطن
في المقابل سعت تركيا لتبرير موقفها بشأن طلب الحصول على منظمة الدفاع الجوي الروسي، خاصة في ظل رفضا لولايات المتحدة الأمريكية لهذه الخطوة، وتلويحها بفرض عقوبات على أنقرة، حيث نقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية، عن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قله خلال اجتماع أعضاء حلف الناتو أن أنقرة قررت الحصول على منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس-400»، بسبب الحاجة الملحة لحماية أجوائها الجوية، فتركيا دولة ذات سيادة ومن الواجب عليها اتخاذ التدابير المناسبة لحماية حدودها، وأردنا الحصول على مثل هذه الأنظمة من الولايات المتحدة الأمريكية خلال 10 أعوام، ولكن هذه المحاولات لم تنجح، وناشدنا حلفاء أخرين في الناتو ولكن دون جدوى لهذا السبب تم قبول العرض الروسي، في حال محاولة أحد الحلفاء في حزب الناتو فرض عقوبات على أنقرة بسبب صفقة شراء منظومة الدفاع الجوي الروسية فإن تركيا سترد على هذه الخطوة.

كانت صحيفة «تليجراف» البريطانية، نقلت عن مسؤوليين أوروبيين، تأكيدهم أن القمة المرتقبة بين الرئيس الأمريكي ونظيره الروسي سيعيد رسم المشهد الأمني في القارة الأوروبية خاصة إذا رفضت دول أوروبا تلبية مطالب دونالد ترامب بزيادة الإنفاق على الشؤون الدفاعية، حيث يمكن أن يقدم ترامب عرض إلى الرئيس الروسي في القمة بينهما بعد 4 أيام من قمة الناتو في بروكسل.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق