ترامب في لندن.. هذا ما تخشاه بريطانيا من الرئيس الأمريكي

الجمعة، 13 يوليه 2018 12:00 ص
ترامب في لندن.. هذا ما تخشاه بريطانيا من الرئيس الأمريكي
ترامب
كتب أحمد عرفة

يزور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بريطانيا في أول زيارة له للملكة المتحدة منذ اعتلاءه رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تأتي الزيارة في ظل أزمة كبيرة تواجهها الحكومة البريطانية بسبب استقالات عدد من وزرائها، وكذلك تخوف بريطاني من التقارب الأمريكي من روسيا.

بريطانيا قلقة من التقارب الروسي الأمريكي
بريطانيا أعلنت في وقت سابق على لسان رئيسة وزرائها تيريزا ماي، أنها قلقة من التقارب الذي تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية، مع روسيا واللقاء المرتقب الذي يجمع بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الإثنين المقبل، خاصة في ظل الصراع الروسي البريطانية بسبب أزمة تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال ونجلته.

بريطانيا دخلت خلال الفترة الأخيرة في توتر كبير مع روسيا، خاصة بعد الواقعة الأخيرة بتسمم مواطنين بريطانيين مما تسبب في مقتل امرأة بريطانية، واتهمت لندن، موسكو بالتورط في هذه الواقعة وهو الأمر الذي نفته الخارجية الروسية، وبالتأكيد زيارة ترامب لبريطانيا ستتطرق إلى التقارب الروسي الأمريكي.

ترامب يزور بريطانيا
وذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى بريطانيا، توجه للندن لإجراء محادثات مع قادة أقرب حليف للولايات المتحدة في أوروبا، حيث سيتناول الشاي مع الملكة إليزابيث، على خلفية احتجاجات وما وصفه ترامب بأنها اضطرابات في بريطانيا بسبب انسحابها من الاتحاد الأوروبي.

تصريحات رئيسة وزراء بريطانيا
وأشارت الوكالة الروسية، إلى أن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تأمل أن تعزز زيارته العلاقات الوثيقة بين البلدين وتساعد في إبرام اتفاق للتجارة الحرة في المستقبل، حيث قالت رئيسة الوزراء البريطانية معلقة على زيارة ترامب، إنه لا يوجد تحالف أقوى من علاقتنا المميزة مع الولايات المتحدة ولن يكون هناك تحالف بهذا القدر من الأهمية في السنوات المقبلة، فعلاقاتنا في مجالي التجارة والاستثمار لا يضاهيها شيء. نحن أكبر مستثمر في الاقتصاد الأمريكي وكذلك الولايات المتحدة أكبر مستثمر لدينا وكل يوم يتوجه مليون بريطاني للعمل في شركات أمريكية في المملكة المتحدة ويتوجه مليون أمريكي للعمل في شركات بريطانية في الولايات المتحدة، وهذا الأسبوع لدينا الفرصة لتعميق هذه العلاقات التجارية الفريدة من نوعها وبدء المناقشات بشأن بناء شراكة تجارية قوية وطموح وقابلة للبقاء.

فيما قال الرئيس الأمريكي معلقا على زيارته للندن، إن بريطانيا تواجه بعض الاضطرابات وبقاء ماي في السلطة مرهون بإرادة الشعب، حيث أعلن أنه قد يتحدث مع بوريس جونسون الذي استقال من منصب وزير الخارجية احتجاجا على خطط تيريزا ماي للتجارة مع الاتحاد الأوروبي والتي وافقت عليها الحكومة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق