ترامب يصدم بريطانيا في عقر دارهم.. بريكست وروسيا يدفعان الرئيس الأمريكي للهجوم على ماي

الجمعة، 13 يوليه 2018 11:00 ص
ترامب يصدم بريطانيا في عقر دارهم.. بريكست وروسيا يدفعان الرئيس الأمريكي للهجوم على ماي
الرئيس الأمريكى - دونالد ترامب
كتب أحمد عرفة

 

تصريحات مثيرة للجدل، وصادمة للحكومة البريطانية، تلك التي أدلى بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال زيارته للندن، والتي شملت لقاء رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، والملكة إليزابيث، ومسؤوليين بريطانيين، وهي تعد الزيارة الأولى التي يجريها الرئيس الأمريكي منذ تولى مهام منصبه في 20 يناير 2017.


تصريحات ترامب ضد لندن

التصريحات المثيرة تمثلت في إعلانه فرض موقف بريطانيا من قطع علاقاتها مع روسيا، بسبب واقعة تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال ونجلته، حيث تأتي تلك التصريحات قبل 3 أيام فقط من لقاءه المرتقب مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في العاصمة الفلندية.

 

أيضا ضمن تصريحاته الصادمة، رفضه لموقف الحكومة البريطانية من ملف بريكست، وهو الملف الذي تسبب في استقالة عدد من الوزراء على رأسهم وزير الخارجية البريطاني السابق، لرفضه موقف تيريزا ماي من هذا الملف.


رفض قطع العلاقات مع روسيا

ووفقا لما نقلته صحيفة «صن» البريطانية، عن الرئيس الأمريكي خلال زيارته للندن، أكد دونالد ترامب، رفضه لقطع العلاقات مع روسيا على خلفية الحوادث المتعلقة بالمواد السامة في بريطانيا، موضحا أنه من الجيد التواصل مع الصين ومواصلة التعامل مع روسيا، ولافت في ذات التوقيت أن خطة رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، لبريكست ستقتل إمكانية إبرام اتفاقية تجارة حرة مع الولايات المتحدة، قائلا: كنت سأفعل ذلك بشكل مختلف جدا في الواقع، لقد أخبرت تيريزا ماي كيفية فعل ذلك، لكنها لم توافق، لم تستمع إلي، لقد أرادت أن تسلك طريقا مختلفا، فربما ذهبت تيريزا ماي في الاتجاه المعاكس، وعليها أن تتفاوض بأفضل طريقة تعرفها لكن ما يحدث سيئ للغاية، فهذا الاتفاق مختلف كثيرا عن الاتفاق الذي صوت عليه الشعب البريطاني، كما أن هذا الاتفاق ليس الاتفاق الذي تم عرضه في الاستفتاء. لقد سمعت ذلك على مدى الأيام الثلاثة الماضية، فأعرف أن لدى الحكومة البريطانية الكثير من الاستقالات، وإذا أبرموا اتفاقا كهذا، فسنكون بذلك نتعامل مع الاتحاد الأوروبي بدلا من التعامل مع المملكة المتحدة.


زيارة ترامب لبريطانيا

في سياق متصل، كانت زيارة ترامب إلى بريطانيا محفوفة بالغضب في الشارع البريطاني، الذي استقبل الرئيس الأمريكي بالهتافات المعادية، وإطلاق الصفارات، رافعين شعارات: كم طفلا ستسجن اليوم؟، وذلك في إشارة إلى الأطفال الذين تحتجزهم السلطات الأمريكية بعد فصلهم عن ذويهم لدخولهم الولايات المتحدة بشكل غير قانوني.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق