رغم اقتراب القمة.. الصراع الأمريكي الروسي يشتعل واليونان كلمة السر

السبت، 14 يوليه 2018 04:00 ص
رغم اقتراب القمة.. الصراع الأمريكي الروسي يشتعل واليونان كلمة السر
بوتين وترامب
كتب أحمد عرفة

 

رغم تعويل كثيرون على القمة المرتقبة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، المقرر لها الإثنين المقبل في العاصمة الفنلندية، إلا أن الصراع الروسي الأمريكي ما زال في مشتعلا في ظل المتغيرات التي تشهدها الساحة الدولية خلال الفترة الحالية.


إجراءات اليونان ضد روسيا

قبل القمة المرتقبة بأيام قليلة، خرجت اليونان لتعلن عزمها على طرد دبلوماسيين روسيين، بسبب ممارسات اعتبرتها أثينا أنها تمثل خطرا عليها، خرجت موسكو للتهم الولايات المتحدة الأمريكية بالوقوف خلف هذا القرار.

 

هذه الاتهامات بالتأكيد سيكون لها تأثير على القمة بين دونالد ترامب، وفلاديمير بوتين، وتؤكد أن الصراع لن ينتهي بين روسيا وأمريكا بعد القمة المرتقبة، بل ربما لا يكون لهذا الاجتماع الذي ينتظره الكثيرون، أي تأثير على العلاقات المتوترة بين البلدين.

 


اتهامات روسيا لواشنطن

رغم تصريحات التي أصدرتها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال اجتماع الدول الأعضاء بحلف الناتو، أو خلال زيارته إلى بريطانيا، والتي طالب فيها لندن بإقامة علاقات مع روسيا، وربط الجميع بين تلك التصريحات وبين لقاءه المرتقب مع بوتين، إلا أن موسكو خرجت لتهاجم واشنطن وتتهما بتدبير واقعة طرد الدبلوماسيين الروسيين.

 

هذا الاتهام بالتأكيد سيكون له انعكاسات على القمة، قد يتطرق له الزعيمان خلال لقائهما في فنلندا، حيث يتم التعويل كثيرا على هذا اللقاء لإنهاء الخلافات الشديدة بين البلدين في الكثير من القضايا والملفات.


الخارجية الروسية تعلق على طرد دبلوماسييها من اليونان

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن وزارة الخارجية الروسية، اتهماها لواشنطن بالوقوف خلف طرد الدبلوماسيين الروسيين من اليونان، مؤكدة أنها تعتبر طرد الدبلوماسيين الروس من اليونان عمل غير مبرر، وغير مدعومً بحقائق وضارا للعلاقات الثنائية، حيث تم استدعاء السفير المفوض للجمهورية اليونانية في روسيا، اندرياس فريجاناس، وتم الإعراب له عن الاحتجاج على طرد دبلوماسيين روسيين اثنين ومنع دخول لمواطنين روسيين اثنين آخرين، وتم التشديد على أننا نعتبر هذا العمل على أنه لا أساس له، غير مدعوم بحقائق يتناقض مع طبيعة علاقاتنا الثنائية وبإمكانه أن يلحق ضررا كبيرا بها، حيث أن روسيا تعتبر أن واشنطن هي من تقف خلف هذا القرار.

 

وكانت صحيفة "كاتيمريني" اليونانية، أكدت أن أثينا ستقدم على اثنين من الدبلوماسيين الروس وتمنع دبلوماسيين آخرين من دخول اليونان لقيامهم بأعمال غير قانونية ضد الأمن القومي، حيث أن التدابير التي اتخذتها أثينا، هي رد على إجراءات غير قانونية على الأراضي اليونانية، والذي تعتبر تدخلا في الشؤون الداخلية لليونان.

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق