بعد الملوخية والحلبة والقطن.. من يحمي التقاوي والبذور المصرية من السرقة؟

السبت، 14 يوليه 2018 10:00 ص
بعد الملوخية والحلبة والقطن.. من يحمي التقاوي والبذور المصرية من السرقة؟
زراعة القطن ببذور مصرية 100%
كتب ــ محمد أبو النور

تعانى الزراعة المصرية ــ حاليا ــ من الاعتماد على البذور والتقاوى المستوردة من الخارج، والتى تُكلف المُزارع وخزانة الدولة ملايين الدولارات سنوياً.

قضية البذور والتقاوى فى موقف لا تُحسد عليه، فمن ضمن آلاف الأنواع من البذور والتقاوى التى تحتاج إليها الزراعة المصرية،لاتكاد تنتج مراكز البحوث والمعاهد والإدارات التابعة لها، أكثر من مجموعة قليلة لاتزيد على أصابع اليد الواحدة،بينما يتم استيراد غالبية تقاوى وبذور الخضر والفاكهة من الخارج.  

القطن والقمح والقصب

تقاوي القمح
تقاوي القمح
 
لا جدال فى أن ريادة مصر فى استنباط والحفاظ على تقاوى القمح وبذور القطن،يمثل طفرة وجهداً كبيراً وتجربة ناجحة للعاملين فى هذا المجال ، من الباحثين والأساتذة والخبراء فى مركز البحوث الزراعية،والمعاهد والإدارات التابعة له ،وكذلك محطات البحوث المنتشرة فى أكثر من محافظة،تواصل عملها بجد ونشاط لاستنباط وتطوير وتحديث الأصول الوراثية من تقاوى وبذور،فتقاوى القمح يتم تطويرها باستمرار، فى معهد بحوث القمح ،من أيام جيل الرواد الراحلين،أمثال الدكتورعبد السلام جمعه ، وكذلك الدكتور أحمد مستجير بزراعة القاهرة وغيرهم من العلماء والباحثين،الذين أفنوا شبابهم وأعمارهم فى استنباط وتطوير وتحديث التقاوى والبذور، وقد أسفرت جهود هؤلاء العلماء وغيرهم ،فى الحفاظ على التقاوى والبذور الخاصة بأهم المحاصيل الرئيسية والحيوية ،مثل القطن والقمح والقصب ، والأخير تمكن مركز البحوث من استنباط 6 أصناف جديدة منه،وهو ما يسهم في زيادة الانتاجية وتوفير الربح للمزارعين، وقد أكدت تقارير مركز البحوث الزراعية بوزارة الزراعة، أن خطتها الاستراتيجية حققت نجاحا انعكس أثره على توفير تقاوى القمح والقطن لـ500 ألف فدان، وإنتاج تقاوى من الخضر الهجين لأكثر من 12 صنفا، مبكرة النضج وتتحمل التغيرات المناخية، وتوفر استهلاك المياه، وتزيد الإنتاج المحلى، والقدرة التنافسية للصادرات الزراعية المصرية للخارج.

محاصيل الخضر الرئيسية

66666
زراعة القصب 

وأشار تقرير لوزارة الزراعة، فيما يتعلق بالحاصلات التصديرية ، أن مشروع تطوير محاصيل الخضر الرئيسية وإنتاج التقاوى الهجين، يهدف إلى إنتاج تقاوى هجين مصرية 100% عالية الجودة ، لصالح المزارع  وتقاوم الأمراض للحفاظ على عدم تلوث البيئة بالمبيدات،ويقوم بتجميع مصادر وراثية محلية، وأيضا جمعها من بنوك المصادر الوراثية العالمية لاستخدامها فى استنباط الهجين، ويعمل بهذا المشروع مجموعة من الباحثين المتخصصين فى مجال الوراثة وتربية الخضر وأمراض النبات، ويوفر فرص عمل لشباب الخريجين وتدريبهم على الطرق الفنية الحديثة لإنتاج التقاوى الهجين.

سرقة القطن والملوخية والحلبة

ورغم هذه الجهود المصرية فى استنباط وتطوير الأصول الوراثية النباتية، من خلال مركز البحوث الزراعية والمعاهد التابعة له، وكذلك كليات الزراعة بالجامعات، للحفاظ عليها من السرقة والاستيلاء عليها، إلاّ أن عددا من الدول الأجنبية قامت بالسطو على تقاوى وبذور بعض الحاصلات المصرية، وقامت بتسجيلها باسمها مثل الحلبة والملوخية وبعض أصناف بذور القطن طويل التيلة، ودخلت هذه الأصول الوراثية الزراعية النباتية فى الملكية الفكرية لشركات هذه الدول.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق