سر تفوق الكرة الآوروبية على اللاتينية.. نسخ كأس عالم الأخيرة تجيب

الإثنين، 16 يوليه 2018 09:00 ص
سر تفوق الكرة الآوروبية على اللاتينية.. نسخ كأس عالم الأخيرة تجيب
مونديال روسيا- أرشيفية
كتب أحمد عرفة

 

أظهرت آخر 4 نسخ لمونديال كأس العالم، تفوق الكرة الأوروبية على أمريكا اللاتينية، فبعد أن أن كانت كلاتا القارتين متساويتان في عدد البطولات التي فازتا بهما في نهائيات كأس العالم حتى عام 2010 حتى فازت إسبانيا بكأس العالم لتكون القارة العجوز متفوقة على اللاتينية في عدد البطولات التي فازت بها في البطولة الأغلى لكرة القدم في العالم.

 

12 بطولة للدول الأوروبية مقابل 9 لأمريكا اللاتينية، هذه الإحصائية تكشف كيف تطورت الكرة الأوروبية خلال السنوات الماضية، فبعد أن كانت الدوريات الأوروبية تعتمد على لاعبي الأرجنتين والبرازيل، أصبحت عدد كبير من الدوريات الآوروبية يعتمدون على لاعبي قاراتهم وهو ما انعكس بشكل كبير على الكرة الأوروبية في البطولات العالمية.

 

أن يخلو المربع الذهبي من أي فريق ينتمى للقارة اللاتينية، جعل الكثير من عشاق الساحرة المستديرة يسخرون من الفرق اللاتينية التي خرجت معظمها في دور الـ16 كالأرجنتين، والـ8 كالبرازيل وأوروجواي، ويقولون إن مونديال كأس العالم أصبح يشبه بطولة اليورو.

 

نفس هذا السيناريو شهده مونديال كأس العالم 2006 الذي أقيم في ألمانيا، حيث لم يصعد أي فريق من القارة اللاتينية، إلى المربع الذهبي، حيث صعد حينها كل من فرنسا وإيطاليا وألمانيا والبرتغال لتتمكن إيطاليا في النهائية من الفوز بالبطولة على حساب فرنسا بركلات الترجيح على حساب فرنسا.

 

حتى مونديال البرازيل 2014، الذي توقع البعض أن لن يخرج عن القارة اللاتينية، وبالتحديد عن البرازيل والأرجنتين، صعدا منتخبين إلى المربع الذهبي وهما منتخي السامبا والتانجو، ولكن خرجت البرازيال بنتيجة ضخمة أمام ألمانيا في عقر دار البرازيل بنتيجة 7/1، وخسرت الأرجنتين في النهائي من المانشافت بهدف وحيد في الوقت الإضافي.

 

في مونديال جنوب إفريقيا، كان سيطرة منتخبات أوروبا أيضا على البطولة، حيث لم يتمكن سوى منتخب لاتيني واحد من الصعود للمربع الذعبي، إلا أن النهائي كان أوروبيا خالصا بين إسبانيا وهولندا ليتمكن المتادور الإسباني من الفوز بالبطولة للمرة الأولى في تاريخه ويعزز تفوق الأوروبيين.

 

النسخ الأخيرة لكأس العالم، أثبتت تفوق الكرة الآوروبية عن الكرة اللاتينية التي خفق بريقها بشكل كبير خلال الفترة الماضية، وأصبحت مهددة بفقدان انتصاراتها العالمية إلا إذا طورت من أدائها خلال السنوات الماضية.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق