معدلات النمو فى النطاق الآمن.. كيف حافظت الصين على قوامها الاقتصادي رغم أنف ترامب؟

الثلاثاء، 17 يوليه 2018 06:00 ص
معدلات النمو فى النطاق الآمن.. كيف حافظت الصين على قوامها الاقتصادي رغم أنف ترامب؟
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الصيني - أرشيفية
كتب: مدحت عادل

أصبحت الأسواق العالمية فى حالة ترقب لكافة المؤشرات الاقتصادية للسوقين الأمريكي والصيني طرفى الحرب التجارية الجارية منذ أشهر، وذلك لرصد تأثير هذه الحرب والتحركات والتصريحات السياسية على قطبي الاقتصاد العالمي.

ويبدو أن التصريحات المتبادلة بين الجانب الأمريكي والتي يقودها الرئيس دونالد ترامب من جهة والجانب الصيني، لم تجد تأثيراً حتى الآن على التجارة الصينية، حيث أظهرت الأرقام حفاظ الصين على معدلات نمو الاقتصاد في الربع الثاني من العام الجاري عند مستوى 6.7% على أساس سنوي، وهو ما يتوافق مع توقعات النمو المستهدفة لعام 2018 وهي 6.5% وإن كانت بوتيرة أبطأ من المتوقع.

وجاءت هذه الأرقام رغم زيادة المخاطر المتوقعة على مستويات النمو، مدفوعاً بالخلاف التجاري القائم  مع واشنطن، والتي تسعى إلى احتواء العجز القائم فى الميزان التجاري لصالح الصين بمستويات دعت الرئيس الأمريكي إلى تصعيد حدة الخلاف وفرض رسوم حماية قيمتها 34 مليار دولار وتم تطبيقه الجمعة قبل الماضي، وهو ما دعا الصين إلى تطبيق رسوم بنفس القيمة على الواردات الأمريكية للصين.

تراجع معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثاني قليلا عن معدل النمو في الربع الأول الذي بلغ 6.8%، وفقا لما ذكره المكتب الوطني للإحصاء أمس الاثنين، وأثر صافي الصادرات سلبا على إجمالي النمو الاقتصادي في النصف الأول.

وقبل أيام حملت البيانات التجارية لشهر يونيو الماضي أخبارا صادمة تظهر ارتفاع الفائض التجاري للصين مع الولايات المتحدة الأمريكية إلى 133.8 مليار دولار فى الفترة من يناير ويونيو الماضي.

وسجل عجز الموازنة الأمريكية ارتفاعا بلغ 666 مليار دولار في العام المالي 2017 بزيادة سنوية بنسبة 13.6%، وهو ما يحاول الرئيس الأمريكي حاليا إلى السيطرة عليه من خلال فرض رسوم حماية على الواردات الخارجية إلى السوق الأمريكي لتشجيع الصناعة المحلية فى أمريكا على العمل ومنحها فرصة أكبر للتوسع وتوفير مزيدا من فرص العمل، فيما وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية فى وقت سابق أن نمو الانفاق لم يقابله نمو مماثل فى حجم الضرائب للعام الثاني على التوالي، نتيجة لنمو الاقتصاد تحت المستوى بشكل تاريخي.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق