3 أزمات تهدد مونديال الدوحة.. هل يُسحب ملف كأس العالم 2022 من قطر؟

الأربعاء، 18 يوليه 2018 11:00 ص
3 أزمات تهدد مونديال الدوحة.. هل يُسحب ملف كأس العالم 2022 من قطر؟
تميم بن حمد
كتب أحمد عرفة

يظل ملف الفساد الذي لاحق الدوحة خلال الفترة الأخيرة بشأن استضافتها لملف كأس العالم، أحد أبرز الأزمات التي ستلاحق مونديال كأس العالم 2022، في ظل استمرار التقارير الحقوقية التي أكدت معاملة العمالة الأجنبية معاملة سيئة، ووفاة بعض العاملين الذين يعملون في إنشاءات ملاعب كأس العالم.

فضائح قطر
كل هذه الفضائح التي تلاحق الدوحة خلال الفترة الماضية، تكشف أن هناك غضب دولي من استضافة الدوحة لهذا المحفل الرياضي العالمي، خاصة في ظل تحقيقات تجريها بعض الحكومات الغربية تؤكد تورط الدوحة مع مسؤوليين من الفيفا في رشاوى من اجل استضافة هذا المحفل الرياضي.

صحيفة «العرب» اللندنية، سلط الضوء على الفضائح التي تؤثر على استضافة الدوحة لمونديال 2022، مشيرة إلى أن كثير من المظاهرات التي خرجت في عواصم أوروبية ضد استضافة قطر لكأس العالم، رفعت شعارات تؤكد أن الأموال لا تكفي لنيل شرف استضافة كأس العالم وعلى الفيفا أن تراجع قواعدها، سواء تعلق الأمر بقطر أو بغيرها من الدول التي لا تحترم حقوق الإنسان.

انتقادات حول استضافة قطر لمونديال 2022
وأشارت الصحيفة، إلى أن الانتقادات التي تطال ملف استضافة قطر لكأس العالم، لا تستند فقط على فضائح الفساد، التي تبقى متداولة في المجال الرياضي، بل هناك أيضا عدم تناسب المناخ القطري مع فعاليات الحدث وقضية العمّال الأجانب، حيث تبقى القضية الأبرز ملفات الدوحة في دعم الإرهاب.

المعاملة السيئة للعمالة الأجنبية
من جانبه قال الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، إنه من المبكر الحديث حول فقدان قطر استضافة مونديال كأس العالم 2022، إلا أن هناك دول غربية سواء أوروبية وكذلك الولايات المتحدة الأمريكية ترفض هذا الأمر وترى أن الدوحة لن تكون قادرة على استضافة مثل هذا المحفل الكروي.

وأضاف أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، في تصريحات لـ«صوت الأمة»، أن ملف الفساد والرشاوى بجانب التقارير الحقوقية التي تؤكد معاملة غير إنسانية للعمالة الأجنبية المكلفة بإنشاءات كأس العالم، وهي التقارير التي تدعو بحسب حق قطر في استضافة كأس العالم بسبب سياساتها السيئة ضد العمالة الأجنبية.

وأشار أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، إلى أن الدوحة ستظل تعاني بسبب هذه الفضائح، كما أن ملف دعم الإرهاب سيعد من أبرز الملفات التي ستمثل ضغط على النظام القطري خلال استعداده لاستضافة المونديال.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق