لماذا يرفض بنك الاستثمار الأوروبي التعامل مع إيران؟

الخميس، 19 يوليه 2018 11:00 ص
لماذا يرفض بنك الاستثمار الأوروبي التعامل مع إيران؟
إيران والاتحاد الأوروبي- تعبيرية
كتب- مايكل فارس

 

خشية من العقوبات الأمريكية التي فرضتها إدارة دونالد ترامب على إيران، أعلن بنك الاستثمار الأوروبي رفض الاستثمار فى طهران، مؤكدًا أن ذلك يعرض عملياته الدولية للخطر.

 

فيرنر هوير، رئيس بنك الاستثمار الأوروبي، قال إن البنك يؤيد جهود الاتحاد الأوروبي الرامية إلى المحافظة على اتفاق 2015 النووي، لكن هذا لا يمنع من أن إيران ما زالت مكانًا لا يمكننا أن نلعب دورًا نشطًا فيه.

 

بحسب مراقبون فإن أي تعامل مع إيران سيعرض البنك للخطر، وسيحجم قدرته في جمع الأموال في الأسواق الأمريكية، «هوير» أكد ذلك وقال إن البنك مدين بمبلغ 500 مليار يورو في إصدارات للسندات.

 

إعلان هوير جاء في مؤتمر صحفي بالمفوضية الأوروبية، أكد خلاله أنه لا يوجد بنك أوروبي قادر في الوقت الحالي على تنفيذ أنشطة مع إيران، لأن ذلك مخاطرة بنموذج أعمال البنك؟

 

وقد وافق الاتحاد الأوروبي على إضافة إيران إلى قائمة الدول التي يتعامل معها البنك الذي مقره لوكسمبورغ، في مسعى للحفاظ على استمرار تدفق الأموال إلى طهران مع العودة لفرض العقوبات الأمريكية، إلا أن المخاوف لدى البنك حالت دون استكمال المساعى الأوروبية.

 

وتعتمد الركائز الاستراتيجية للاتحاد الأوروبي على الإقراض من بنك الاستثمار الأوروبي، وهو إجراء خاص لحماية شركات الاتحاد الأوروبي من العقوبات الأمريكية الثانوية، ومقترح من المفوضية بأن تنفذ حكومات الاتحاد الأوروبي تحويلات مالية مباشرة إلى البنك المركزي الإيراني لتجنب العقوبات الأمريكية.

 

وانسحبت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من اتفاق إيران مع القوى الدولية في الثامن من مايو الماضى، وجددت عقوبات كانت تفرضها على إيران، تاركة الاتحاد الأوروبي والصين وروسيا لمساعيهم الرامية إلى إنقاذ الاتفاق من أجل الحيلولة دون أن تطور طهران سلاحًا نوويًا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق