فضائح حزب أردوغان الجنسية.. من تقنين الدعارة إلى تسجيلات عدنان أوكتار

الإثنين، 23 يوليه 2018 04:00 م
فضائح حزب أردوغان الجنسية.. من تقنين الدعارة إلى تسجيلات عدنان أوكتار
أردوغان

يومًا تلو الأخر، يطفو على السطح فضائح جديدة لحزب العدالة والتنمية التركي المرتبط بجماعة الإخوان، تؤكد ارتباطه بأفعال مشينة تنفي كافة إدعاءاته السابقة بأنه يقوم على المبادئ الإسلامية، حيث نقلت صحيفة زمان التركية المعارضة عن الكاتب التركي عبد الرحمن ديليباك تقريرًا مطولًا يؤكد فيه أن الداعية التركي عدنان أوكتار المثير للجدل لدية تسجيلات تكشف فضائح جنسية لعدد من قيادات الحزب الإخواني (العدالة والتنمية) الحاكم في تركيا.
 
وأكد الكاتب التركى أن الداعية أوكتار يحتفظ بأرشيف يفضح النزوات الجنسية للمسئولين ربما لا يصل لهم حتى الآن، قد يتم استخدامه لابتزاز بعض اعضاء حزب العدالة والتنمية قائلًا: «الأرشيف تم تخزينه في الخارج، ولكن من الممكن أن تنشر أجهزة الاستخبارات الأجنبية محتويات ذلك الأرشيف، أو من الممكن استخدامها بغرض الابتزاز»، مشيرًا إلى خطورة ما ستسببه تلك التسجيلات من مشاكل لحزب العدالة والتنمية.
 
وكانت عدد من التتقارير إعلامية تركية كشفت النقاب عن أن "أوكتار" هو من أوعظ إلى حزب العدالة والتنمية بسن قانون لتقنين الدعارة فى تركيا، مما يتيح له استغلال الفتيات لتمرير صفقاته المشبوهة، حيث يسمح القانون التركي بممارسة الدعارة بشكل مقنن، فهناك 65 بيت دعارة في عدة مدن تركية وعلى رأسها إسطنبول مرخصة يعمل فيها 3 آلاف سيدة تحت غطاء الدولة.

وقننت «الدعارة» في تركيا بموجب قانون جنائي أعدته حكومة حزب العدالة والتنمية وصدق عليه البرلمان في 26 سبتمبر عام 2004 ودخل حيز التنفيذ في الأول من شهر يونيو عام 2005، وتدرّ «تجارة الجنس» في تركيا على البلاد دخلاً قدره 4 مليارات دولار، في حين تضاعف عدد العاملات بهذا المجال بمعدل 220% خلال فترة 8 سنوات في ظل حكم العدالة والتنمية.

وفي المرة الأخيرة قامت القوات الأمن التركية اعتقال عدنان أوكتار الملقب بـ”هارون يحي” المثير للجدل في تركيا بسبب رقصه مع السيدات شبه العاربات على شاشات التلفاز لسنوات، وشنت قوات الأمن التركية حملة موسعة في عدد من المدن بحثًا عن عدنان أوكتار وأنصاره، وألقت القبض على “أوكتار” 235 و شخصًا من بينهم 106 امرأة، وأصدرت قرارًا بمصادرة ممتلكاته وشركاته بالكامل.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق