حقيقة خدعة مومو على واتس آب: تشبه الحوت الأزرق.. و«الفلوجرز» أبرز المستفيدين

الثلاثاء، 24 يوليه 2018 08:00 ص
حقيقة خدعة مومو على واتس آب: تشبه الحوت الأزرق.. و«الفلوجرز» أبرز المستفيدين
حقيقة رسالة مومو
تامر إمام

 

مئات الفيديوهات انتشرت على اليوتيوب في أقل من أسبوع، جميعها تتعلق بقيام صاحب الفيديو بالحديث مع «مومو»، فما هي حقيقة هذا الأمر؟

 

منذ ما يقرب من 10 أيام، تطرقت بعض المواقع العالمية للحديث عن ظهور رسالة خطيرة تأتي من رقم يظهر باسم (Momo) ويقوم بمحادثتك ويظهر لك العديد من المعلومات التي يعرفها عنك، بل ويستطيع أن يتحدث بنفس لغتك مهما كانت.

 

وبمجرد تداول هذا الأمر، عكف عدد كبير من «الفلوجرز» على نشر فيديوهات بعناوين شيقة وجذابة على صفحاتهم، مثل «أول مكالمة مع مومو المخيفة» أو «نكشف حقيقة رسائل مومو»، وغيرها من العناوين الجاذبة للمشاهدات.

 

 

البعض تحدث عن إمكانية استقبال رسالة من رقم +81345102539  وبمجرد فتح الرسالة ستجد صورة مومو وهي عبارة عن دمية جاحظة العينين وأنف مستديرة ومظهر مشوه للغاية يبدو أقرب للمشاهد المرعبة، ويقوم هذا الرقم بالتحدث معك فجرا ويطلب منك عدم الإفصاح عن محتوى المحادثة لأي شخص آخر وإلا سيؤذيك.

 

ما يتم وصفه الآن يشبه إلى حد كبير لعبة الحوت الأزرق، التي ذاع صيتها في الأسابيع القليلة الماضية، وهو ما دعا بعض الدول لإصدار تحذيرات من تجربة هذه المغامرة التي يطلق عليها «مومو»، خوفا من أن يقوم أحد باستغلال الأمر والترويج لأعمال عنف تؤذي المواطنين.

 

حقيقة الأمر، أن أحد الشباب على موقع فيسبوك قام بنشر رواية غريبة يقول فيها أن رقم «مومو» اتصل به فجرا وأرسل له رسائل مخيفة وغريبة وطلب منه عدم نشرها، ولكن حينما نشرها على فيسبوك قام «مومو» بإسال تهديدات بالقتل، مما دفع الشاب لحظر هذا الرقم.

 

ومن خلال البحث وراء الرقم، اتضح أنه من العاصمة اليابانية طوكيو، وقد يكون هذا الشاب هو صاحب الرقم ويسعى فقط لتحقيق شهرة من خلال جذب أنظار العالم إليه.

 

الدليل على ذلك أن مجموعة «الفلوجرز» والذين يشتهرون بعمل فيديوهات على اليوتيوب، حينما قاموا بتجربة التواصل مع هذا الرقم لم يجدوا أي رد، ولم يصلوا لشيء حقيقي.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق