ورقة الحكومة اليمنية لوقف تدخلات حزب الله في صنعاء: تصعيد جديد ضد حلفاء إيران

الثلاثاء، 24 يوليه 2018 02:00 ص
ورقة الحكومة اليمنية لوقف تدخلات حزب الله في صنعاء: تصعيد جديد ضد حلفاء إيران
القوات اليمنية- أرشيفية
كتب- أحمد عرفة

 

اختارت الحكومة اليمنية، تصعيدا جديدا ضد مليشيات الحوثيين، التي اتبعت سياسة التعنت أمام أي مساعي أممية للتواصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية، خاصة أن العملية العسكرية التي يقودها الجيش اليمني بمعاونة التحالف العربي ضد الحوثيين تحقق أهدافها خلال الفترة الحالية.


الحكومة اليمنية اختارت أن تلجأ إلى جامعة الدول العربية، وكذلك إلى منظمة الأمم المتحدة، لوقف مساعدة حزب الله اللبناني، لعناصر مليشيات الحوثيين، بدعم من إيران.

 

ونقل الحساب الرسمي لشبكة «سكاي نيوز» الإخبارية، على تويتر، عن وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، تأكيده أن مليشيات الحوثيين استخدموا الفترة الزمنية للتهدئة من أجل المراوغة، موضحا أن الحوثيين قبلوا بتسليم الميناء للأمم المتحدة دون القبول بالانسحاب من الحديدة.


العمليات العسكرية ضد الحوثيين

وأضاف وزير الخارجية اليمني، أنه لا أحد يمكن أن يقبل بوجود حوثي عسكري في الحديدة كجزء من أي اتفاق، لافتا إلى التزام الحكومة اليمنية والتزام التحالف العربي بالقانون الإنساني الدولي جزء من استراتيجيتنا.

 


2
 

 

وتابع وزير الخارجية اليمني: لا خيار أمامنا إلا الاستمرار في العمليات العسكرية أمام عصابات تتلقى التوجيهات من طهران، حيث لا يمكن لمحاولات الحوثيين تغيير الواقع الميداني أن تجدي نفعا لأن الشارع اليمني يرفضهم.


الموافقة على مشروع مبادرة الحديدة

وقال وزير الخارجية اليمني: موافقتنا على مشروع مبادرة الحديدة يأتي في سياق كل الاتفاقيات السابقة والالتزام بالقرارات الدولية، فيما بدأ المبعوث الأممي لليمن مارتن جريفيث يتوصل إلى نفس ما توصل إليه إسماعيل ولد الشيخ وهو أن الطرف الانقلابي يقف عائقا أمام كل مبادرات السلام.

 

وأوضح وزير الخارجية اليمني، أن المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية تنفيذ قرارات الأمم المتحدة خاصة تلك المرتبطة بالبند السابع، مستطردا: لم نتلق ردا من وزير خارجية لبنان على رسالتنا التي أرسلناها قبل 3 أسابيع حول خروق ميليشيات حزب الله وتدخلاته.

 

وحمل وزير الخارجية اليمني، السلطات الرسمية اللبنانية، المسؤولية للرد على رسالتنا، مشيرا إلى أن الحكومة اليمنية ستلجأ إلى الجامعة العربية والأمم المتحدة لإيقاف ما تقوم به ميليشيات حزب الله في اليمن.

 

وتابع وزير الخارجية اليمني: نحن نساند الإدارة الأميركية في موقفها من إيران التي تسعى إلى زعزعة أمن المنطقة، كما أن هناك جهات تسعى إلى تسييس العمل الإغاثي رغم التحفظ من تقارير بعض المنظمات.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق