هل نجحت التعليم في إنهاء جدل نتيجة «مدارس المتفوقين» بالثانوية العامة 2018؟

الخميس، 26 يوليه 2018 02:00 م
هل نجحت التعليم في إنهاء جدل نتيجة «مدارس المتفوقين» بالثانوية العامة 2018؟
طارق شوقي - وزير التربية والتعليم
إبراهيم الديب

 
حالة واسعة من الجدل أعقبت إعلان الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، نتيجة شهادة الثانوية العامة 2018، وتحديدا بعد إعلان نسبة النجاح لطلاب مدارس المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا stem، والتي بلغت 59% لشهادة الثانوية العامة.
 
بدأت الأزمة برفض أولياء الأمور للنتيجة، واستنكار المهتمين بالتعليم ونشطاء المعلمين لانخفاض نسبة النجاح إلى هذا الحد في مجموعة مدارس تهتم بالبحث العلمي وتقبل فقط إلحاق الطلاب المتفوقين وذوي المستوى التعليمي الممتاز، كما أنها من نوعية المدارس ذات الطبيعة الخاصة في مناهجها ووسائل الدراسة بها، ولم ينخفض مستوى النجاح بها إلى هذا الحد قبل ذلك.
 
وبعد تزايد وتيرة الأزمة قررت وزارة التربية والتعليم إعادة مطابقة التصحيح الإلكتروني لكراسات الإجابة وامتحانات الطلاب، بالتصحيح اليدوي، وفتح باب التظلم على النتائج لإعادة التقييم مرة أخرى، وانتهت الوزارة إلى تطابق التصحيح، إلأ أن الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام، ورئيس عام امتحانات الثانوية العامة، أكد أن انخفاض نسبة النجاح يرجع إلى أن الحد الأدني للنجاح في المادة 60%، وليس 505 كباقي طلاب الثانوية العامة.
 
وقررت الوزارة بناء على ذلك نجاح أي طالب حاصل على 46% من مجموع الدرجات في المادة الراسب فيها إلى 60%، ما ساهم في رفع نسبة النجاح إلى 78.5% بدلا من 59%، وذلك بعد تغيير قواعد التظلمات واستفادة الطلاب بحقهم في درجات الرأفة، على أن يخوض الطلاب الحاصلين على أقل من 46% امتحانات الدور الثاني للثانوية العامة.
 
إلا أن منهج الوزارة في التعامل مع تلك الأزمة فتح باب التساؤلات حول مسئولية الوزارة عن عملية التصحيح، وعمل لجان التظلمات، وضوابط محاسبة المصححين المخطئين في تقييم درجات الطلاب على مستوى الشهادة ككل، الأمر الذي يؤدي إلى ضرورة وضع قواعد منظمة لعمل المصححين ومحاسبة المقصر منهم حال ثبوت أحقية الطلاب في درجات أخرى بعد إعلان النتيجة لما يترتب على ذلك من تحميل أولياء الأمور لأعباء مادية ونفسية أخرى بعد انتهاء ماراثون الثانوية العامة.
 
من جانبها طالبت عبير أحمد، مؤسس «اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم»، الوزارة بالكشف عن السبب الحقيقي وراء تدني نسبة النجاح ورفعها بهذ الشكل، لافته إلى أن الوزارة اكتفت بوضع درجات الرأفة وإرضاء الطلاب الراسبين بإيصالهم إلى نسبة النجاح فحسب، دون الإعلان بشفافية عما إذا كان الطلاب بالفعل راسبين ومستواهم التعليمي هو المحدد من النتيجة، أم أنهم ظلموا في تقدير الدرجات واستعادوا حقهم.
 
وعلق الدكتور محمد زهران، مؤسس تيار استقلال المعلمين، بأنه يجب على الوزارة معاملة باقي طلاب الثانوية العامة بالمثل ورقفع درجات الطلاب الراسبين والأقل من الحد الأدنى للنجاح، لافتا إلى أن تعامل الوزارة مع الطلاب المتظملين على نتائجهم يجب أن تتغير، متسائلا: «لماذا يتم تحميل الطلاب رسوم التظلمات وأعبائها اذا كان لهم الحق في درجات زيادة؟».
 
«يارتنا دخلنا دور ثاني».. هكذا علق الطلاب المرفوعة نسبة نجاحهم بمدارس المتفوقين، حسبما قال سيد الجنزوري، نائب رئيس مجلس مناء مدارس المتفوقين، مشيرا إلى أن رفع نسبة نجاح بعض الطلاب جعل الراسبون يحصلون على مجموع درجات أعلى من الناجحين وقت إعلان النتيجة، وهو الأمر الذي أحدث خللا عند عددا من الطلاب خاصة المتقدمين بأوراق التحاق في كليات خارج مصر.
 
وكان قد صرح الإعلامي أحمد خيري المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بأن الدكتور رضا السيد حجازي رئيس قطاع التعليم العام ورئيس عام امتحان الثانوية العامة أعلن عن الانتهاء من فحص كافة التظلمات المقدمة من طلاب مدارس المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا (STEM) والمتضررين من نتائج امتحاناتهم في الدور الأول للعام الدراسي الحالي 2017/2018.
 
 وأشار «حجازي» إلى أن لجنة النظام والمراقبة بقطاع القاهرة (أ) قد قامت بإرسال نسخة من نتيجة التظلمات للمدارس لإخطار الطلاب بها وسوف تُعلن النتائج بجميع المدارس اليوم الثلاثاء، وعلى الطلاب التوجه إلى مدارسهم اليوم لاستلام نتائجهم.
 
كما صرح حجازي إلي أن النسبة العامة للنجاح بامتحان شهادة إتمام الدراسة الثانوية بمدارس المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا (STEM) هذا العام قد بلغت (78,54%) وأنه سيتم إخطار مكتب تنسيق القبول بالمعاهد والجامعات بكافة نتائج الطلاب الذين تم تعديل نتائجهم من دور ثان إلي ناجح.
 
وأكد حجازي علي أن باب التظلم ما زال مفتوحًا لاستقبال تظلمات طلاب شهادة إتمام الدراسة بمدارس المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا المتضررين من نتائجهم بامتحانات الدور الأول حتى يوم الثلاثاء الموافق 14/8/2018، وهو الموعد النهائي الذي أعلنته الوزارة لتلقي تظلمات الثانوية العامة أيضًا. 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق