سياسي سعودي لـ«صوت الأمة»: أمير قطر أصبح وزير مالية النظام الإيراني

الخميس، 26 يوليه 2018 11:00 ص
سياسي سعودي لـ«صوت الأمة»: أمير قطر أصبح وزير مالية النظام الإيراني
مبارك آل عاتي- أرشيفية
كتبت- شيريهان المنيري

اهتمام واسع واحتفاء ملحوظ عبر السوشيال ميديا من قبل الأذرع الإعلامية لتنظيم الحمدين بزيارة أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني إلى لندن، وبالأخص ما تم التوافق عليه بين الجانبين في المجال العسكري والدفاعي.
 
واستقبل وزير الدفاع البريطاني، غافين ويليامسون «تميم» مساء أمس الثلاثاء، معلنًا التعاون الثنائي مع انطلاق سرب الطيران المشترك للقوات الجوية القطرية والبريطانية، مضيفًا المديح في الطائرات من طراز تايفون، المقرر أن تستلمها قطر من قبل الجانب البريطاني في عام 2022، بحسب وكالات الأنباء الخليجية الرسمية.  
 
ان الاهتمام القطري بإبرام صفقات السلاح المستمر يثير تساؤل المتابعين للأزمة القطرية منذ بدايتها في العام الماضي، في ظل أنها تفوق بكثير احتياجاتها العسكرية والمتوافقة مع موقعها وحجمها الصغير جدًا. 
 
ويرى المحلل السياسي السعودي، مبارك آل عاتي أن أمير قطر وعبر ما تم عقده من صفقات عسكرية مع لندن بات أشبه ما يكون بوزير خزانة للنظام الإيراني. وقال في تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة»: «هو يعلم وبكل تأكيد أن تلك الصفقات وما تحتويه من أسلحة نوعية ليست بلاده في حاجة لها؛ بل أن صغر مساحتها لا يسمح بأن تخزن مثل هذه الأسلحة ومن ثم فمن المؤكد أنها ستتوجه مباشرة لطهران ولأنقرة وللتنظيمات الإرهابية في اليمن والعراق وسوريا ولبنان وليبيا».
 
وأضاف «آل عاتي» أن «تميم يعبث بأموال الغاز القطري (أموال شعبه) في مسعى لإستمالة عواصم أوروبا التي تعمل على إدارة الأزمة القطرية، وفقًا لمصالحها وليس وفقًا لمصالح المنطقة».
 
وتابع بأن «عواصم عديدة تتكسب من استمرار أزمة الدوحة من خلال ابتزازها بعد أن أصبحت بين مطرقة المقاطعة العربية المكافحة للإرهاب، وبين سندان الابتزاز الإيراني التركي وأطماع أوروبا في المال القطري».
 
يذكر أن شوارع العاصمة البريطانية، لندن استقبلت زيارة أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني إلى بريطانيا للقاء رئيسة الوزراء البريطانية، تريزا ماي وعدد من كبار المسؤولين البريطانيين، بإحتجاجات واسعة منددة بسياسات النظام القطري الداعمة والممولة للإرهاب. وتم تداول الهاشتاجات الرافضة لتواجد أمير قطر بلندن باللغتين العربية والإنجليزية، عبر موقع التدوينات القصيرة، تويتر بعناوين  #لندنترفضزيارةتميم و#لندنترفض_تميم، و#OpposeQatarVisit على نطاق واسع خلال الأيام الماضية.
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق