الحوثيون يهددون الملاحة في البحر الأحمر.. هل فشلت المبادرة الأممية قبل أن تبدأ؟

الخميس، 26 يوليه 2018 03:00 م
الحوثيون يهددون الملاحة في البحر الأحمر.. هل فشلت المبادرة الأممية قبل أن تبدأ؟
ميلشيات الحوثي- أرشيفية
كتب- أحمد عرفة

تصاعدت حدة التهديدات الحوثية، ضد الدول العربية، بعد إقدامهم على اعتراض ناقلة نفط سعودية، لتصل التهديدات إلى حد التهديد بضرب موانئ عربية، حيث يأتي هذا التهديد الحوثي بعد الخسائر الكبرى التي تلقتها تلك المليشيات خلال الفترة الحالية.

التهديد الحوثي يأتي تزامنا مع الزيارة التي يجريها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث، للعاصمة اليمنية صنعاء، لبحث سبل نجاح مبادرة «الحديدة»، التي تتمثل في انسحاب مليشيات الحوثيين من المحافظة، وكذلك ميناء الحديدة اليمني.

ويبدو أن الرد الحوثي على المبادرة التي يحملها المبعوث الأممي لليمن، جاءت قبل حتى أن يصل إلى صنعاء، بتصعيد التهديد إلى ضرب مواني عربية، وتهديد الملاحة في الشرق الأوسط.

القيادي الحوثي، محمد على الحوثي، وجه تهديده إلى المنطقة العربية، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على تويتر، زاعما أن القدرات البحرية مداها بعيد يستطيع أن يصل حتى إلى موانئ بعض القوى المشاركة العملية العسكرية ضد الحوثيين، ويستطيع أن يصل إلى مساحات كبيرة في وسط البحر يعني يستطيع أن يصل حتى إلى الحافة الأخرى من البحر الأحمر.


استقبال الحوثيين لجريفيث

من جانبها، ذكرت صحيفة العرب اللندنية، أن مليشيات الحوثيون استقبلت المبعوث الأممي إلى اليمن العائد إلى العاصمة صنعاء في إطار تحركاته المكوكية الهادفة لإعادة إطلاق مسار السلام، برسالة حرب مضادة تماما لجهوده، مضاعفين من حرجه القائم أصلا إزاء الحكومة اليمنية والتحالف العربي الداعم لها، واللذين لم يكفا عن مطالبة جريفيث بتوضيح مساره وكشف نتائجه العملية ووضع سقف زمني له لمنع الحوثيين من المماطلة واستغلال عامل الزمن بهدف تفادي الضغوط العسكرية الشديدة المفروضة عليهم، لا سيما في محافظة الحديدة على الساحل الغربي اليمني.

وأشارت الصحيفة، إلى أن التصعيد الحوثي يتزامن مع زيارة جديدة يقوم بها المبعوث الأممي إلى اليمن لصنعاء لاستلام الرد الحوثي على مقترحاته الرامية لإنهاء الخلاف حول ميناء الحديدة والحيلولة دون استئناف التحالف العربي والقوات المشتركة لزحفها باتجاه المدين، حيث إن زيارة جريفيث للمنطقة وتلقيه الرد الحكومي في الرياض قبل مغادرته إلى صنعاء لتلقي الرد الحوثي النهائي على خطته، تعتبر المحاولة الأخيرة التي تسبق انتهاء المهلة الممنوحة له من التحالف العربي والتي تنتهي في 31 من يوليو الجاري.


استهداف ناقلات النفط

ولفتت الصحيفة، إلى أن استهداف الميليشيات الحوثية لناقلات النفط في البحر الأحمر هو بمثابة تهديد للأمن العالمي، وخصوصا أن تلك العملية تأتي في ظل تجاذبات سياسية بين طهران وواشنطن بعد تهديد الأولى بإغلاق مضيق هرمز، ردا على التهديدات الأميركية بمنع تصدير النفط الإيراني نحو الأسواق العالمية، موضحة أن التصعيد الحوثي في هذه المرحلة على علاقة وثيقة بالخيارات والأجندة الإيرانية، أكثر من ارتباطه بالملف اليمني.

كان التحالف العربي، أكد أن ميليشيات الحوثي واصلت تهديد الملاحة في البحر الأحمر، مشيرة إلى محاولة هجوم إرهابي حوثي إيراني على ناقلة نفط سعودية في البحر الأحمر، مشيرا إلى تعرض ناقلة النفط لأضرار بسيطة والهجوم كاد أن يتسبب في كارثة بيئية.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق