علشان الورد يتسقي العُلّيق.. الحرارة المرتفعة تسبب الصداع وتُحسن الصحة الجنسية

الجمعة، 27 يوليه 2018 08:00 ص
علشان الورد يتسقي العُلّيق.. الحرارة المرتفعة تسبب الصداع وتُحسن الصحة الجنسية
زوجان - أرشيفية

الحرارة المرتفعة ليست فقط أمرا مزعجا على المستوى النفسي والحياتي وقدرة الإنسان على التكيف مع الأجواء المحيطة، لكنها أمر مرهق صحيا، ويتسبب في فقدان الجسم كثيرا من الماء والأملاح والعناصر المهمة.

بسبب المعاناة التي تسببها الأجواء الحارة يسعى الجميع إلى تجنبها، خاصة مع التحذيرات الطبية المتتالية من الآثار الصحية الخطيرة التي قد تسببها، ومنها مثلا أنها قد تكون سببا مباشرا في المعاناة من الصداع النصفي، حسبما كشف ميشيل ديب، عالم الأعصاب بمستشفى لابيتيه سالبتريار الفرنسية، وزميلته كريستيان لوكاس نائب رئيس الجمعية الفرنسية لدراسات الصداع النصفي وآلام الرأس.

يقول الباحثان عن هذا الأمر إن الصداع النصفي يزداد مع فصل الصيف، بسبب ارتفاع معدلات الحرارة وزيادة الضوضاء، وهما الأمران اللذان يتسببان في الشعور بالغثيان بسبب انخفاض هرمون «الأدرينالين» نتيجة الضغط النفسي، بشكل يؤدي لانقباض العروق المسؤولة عن الصداع النصفي، ليستمر الألم بين 24 و48 ساعة.

رغم هذه النتيجة فإن الأمور الصحية لا تؤخذ من وجه واحد، وربّ ضارة نافعة كما يقولون، ومن هذا الباب فإن التعرض للحرارة الذي قد يسبب صداعا نصفيا، ربما يكون أمرا مفيدا ومبهجا للرجال في نواحٍ أخرى.

في هذا السياق أكد فريق من أطباء الذكورة أن موجات الحر تسبب مشكلات فعلية لكثيرين من الأشخاص، لكن لها فائدة واحدة بالغة الأهمية، وهي أنها تنشط الدورة الدموية للرجال بشكل يضمن لهم انتصابا قويا، يمكن تسميته «قضيب الصيف» بشكل يساعدهم على إنجاز علاقة حميمية جيدة.

وبحسب ما أوردته صحيفة «ديلي البريطانية» فقد أكد الأطباء أن التعرّق المتواصل وشرب كميات كبير من الماء يجعلان الأعضاء التناسلية لدى الرجال تظهر «منتفخة» وبأحجام أكبر.

ونقلت الصحيفة عن الطبيب دادلي دانوف، مؤلف كتاب «الدليل النهائي للصحة الجنسية للذكور»، قوله إنه يعتقد أن درجات الحرارة الساخنة تساعد في توسيع الأوعية الدموية وتضخمها، ولهذا «يجب منع الناس من أخذ شهر العسل في الأماكن الباردة»، بحسب قوله.

النتائج نفسها التي توصل إليها الفريق الطبي أشارت إلى أن الأجواء الحارة تجعل الخصيتين أكبر حجما، كما أن القضيب يكون أكبر أثناء درجات الحرارة الساخنة، لأن الجسم يحاول تنظيم درجات الحرارة المثالية فيوسع الأوعية الدموية، ولكن المشكلة أن ارتفاع الحرارة قد يؤثر على كفاءة عمل الخصيتين وعلى صحة الحيوانات المنوية وجودتها، بشكل قد يُقلل من خصوبة الرجال.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م