التوتر الأمريكي التركي يتصاعد.. ماذا بعد إعلان ترامب فرض عقوبات على أنقرة؟

الجمعة، 27 يوليه 2018 12:00 م
التوتر الأمريكي التركي يتصاعد.. ماذا بعد إعلان ترامب فرض عقوبات على أنقرة؟
ترامب وأردوغان
كتب أحمد عرفة

 

دخلت حدة التوتر في العلاقات بين كل من الولايات المتحدة الأمريكية، وتركيا، مرحلة جديدة، ولكن هذه المرة بسبب حكم محكمة تركيا بفرض الإقامة الجبرية على القس الأمريكي أندرو برونسون.

التوتر الأمريكي التركي قائم بالفعل، في عدة ملفات وقضايا على رأسها ملف شراء أنقرة لأسلحة دفاع جوي روسي، وهو ما دفع نواب في الكونجرس الأمريكي للمطالبة بفرض عقوبات على تركيا، وهو ما ردت عليه أنقرة برفض هذه التصريحات، واتباع سياسة المعاملة بالمثل.

ثاني هذه الملفات كان التطبيع التركي الإيراني، ورفض أنقرة فرض عقوبات أمريكية على إيران بعد الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، بل وإعلان دعمها للنظام الإيراني لمواجهة تلك العقوبات المفروضة عليه.


تهديدات أمريكا لتركيا

إلا أن حدة التهديدات وصلت لمرحلة متقدمة، بعد تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي أعلن فيها اعتزام الولايات المتحدة الأمريكية فرض عقوبات على تركيا بعد عدم الإفراج عن القس الأمريكي مثلما طالبت واشنطن.

 

التغريدة التي أثارت حفيظة السلطات التركية، قال فيها دونالد ترامب عبر حسابه الشخصي على تويتر، إن الولايات المتحدة الأمريكية سفرض عقوبات كبيرة على تركيا، بسبب طول فترة احتجازها للقس الأمريكي أندرو برونسون، حيث إنها اعتقلته منذ وقت طويل وهو رجل مسيحي عظيم ورجل عائلي وإنسان رائع.. ويعاني كثيرا، فيجب إطلاق سراح هذا الرجل البريء على الفور.


تهديدات مايك بنس

تصريحات الرئيس الأمريكي، تزامنت مع تصريحات نائبه مايك بنس، الذي أكد أن الولايات المتحدة الأمريكية ستفرض عقوبات على تركيا إذا لم تفرج عن قس أمريكي محتجز لديها، قائلا: لدي رسالة للرئيس رجب طيب أردوغان والحكومة التركية، باسم رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.. أطلقوا سراح القس برونسون الآن أو استعدوا لمواجهة العواقب، وإذا لم تأخذ تركيا خطوة فورية لتحرير هذا الرجل البريء وإرساله إلى أمريكا، ستفرض الولايات المتحدة عقوبات كبيرة على تركيا حتى يصبح القس أندرو برونسون حرا.

تصريحات الرئيس الأمريكي ونائبه، ردت عليها وزارة الخارجية التركية، بالاستنكار والإدانة ، وتهديد بالرد بالمثل حال نفذت الولايات المتحدة الأمريكية لتهديداتها، حيث نقلت سائل إعلام تركية، عن وزير الخارجية التركي ​مولود جاويش أوغلو،​ قائلا: لا يمكن لأحد أن يفرض إملاءاته علينا ـ ولن نتسامح مع أي تهديد.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق