نيكي هايلي.. سيدة لعب نتنياهو في دماغها

الجمعة، 27 يوليه 2018 03:00 م
نيكي هايلي.. سيدة لعب نتنياهو في دماغها
نيكى هايلى- مندوبة أمريكا بالأمم المتحدة
عنتر عبداللطيف

 

«من عيّنها مشرفة على العالم».. هكذا تساءلت القيادية الفلسطينية، حنان الشعراوي فى إشارة إلى «نيكي هايلي» مندوبة للولايات المتحدة بالأمم المتحدة، التى كان قد عينها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب عقب وصوله إلى البيت الأبيض.

لا تخفى «نيكى هايلى» العداء للعرب والمسلمين ومناصرة دولة الاحتلال فهى القائلة فى تصريح مستفز  في المؤتمر السنوي للوبي اليهودي الأميركي «آيباك» إنها ترتدي الكعب العالي ليس من أجل الموضة بل لتضرب به رأس كل من يرتكب خطأً ضد إسرائيل.

وفق مراقبون فإن بنيامين نتنياهو كان قد استقبل«هايلي» نتياهو في مكتبه بالقدس العام الماضى، وهو ما دعا البعض لأن يقول أن رئيس الوزراء الإسرائيلى ملأ رأسها  حقدا ضد الفلسطينيين والعرب والمسلمين.

 

نتنياهو
 

ومن مواقف «نيكى» المتشددة إنها في 20 ديسمبر 2017، هددت بقطع المساعدات عن الدول على قرار يطالب الولايات المتحدة بإلغاء اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأكدت هايلي في تغريدة على تويتر إنها ستنشر اسماء الدول المصوتة ضد ترامب وهددت بأن المسألة شخصية لدى الرئيس الامريكي. كما أنها وجهت رسائل إلى المندوبين القارين للدول الأعضاء في مجلس الأمن. وقالت: «إننا دائما نقدم المساعدات للدول عندما تطلب الأمم المتحدة ذلك، لذا لا نتوقع أن تقف تلك الدول ضدنا، الولايات المتحدة ستسجل أسمائها».

بالأمس خرجت علينا «نيكى هايلى» بتصريحات تهاجم  فيها الدول العربية والإسلامية بسبب المساعدات للفلسطينيين قائلة أن تلك الدول تتحدث كثيرا عن دعم فلسطين دون أن تقدم مساعدات كافية.

وكانت «نيكى هايلي» قد قالت خلال جلسة مجلس الأمن الدولي حول الوضع في الشرق الأوسط: «هنا في مجلس الأمن، على بعد آلاف الأميال عن الفلسطينيين الذي لهم احتياجات حقيقية، لا ينتهي الحديث باسمهم. وتدعي دولة بعد أخرى تضامنها مع الشعب الفلسطيني. ولو كانت تلك الكلمات تفيد المدارس والمستشفيات وشوارع بلداتهم، لما واجه الشعب الفلسطيني مثل هذه الظروف الصعبة التي نناقشها هنا اليوم. والكلام رخيص».

 

20180727010018018

 

وأضافت: «لا توجد هناك أي مجموعة من الدول أكثر كلاما من جيران الفلسطينيين العرب،وأعضاء آخرين في منظمة التعاون الإسلامي، لكن هذه الكلمات التي تنطق هنا في نيويورك لا تغذي ولا تمنح الملابس أو التعليم ولو لطفل فلسطيني واحد».

وضربت هايلي مثال بالمبالغ التي تقدمها بعض الدول لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا». وشنت هجوما على إيران والجزائر وتونس التي لم تقدم أي أموال للوكالة في العام الماضي، فضلا عن باكستان التي قدمت 20 ألف دولار، ومصر «20 ألف دولار» وسلطنة عمان «668 ألف دولار».

الصحفي الاسرائيلي «جدعون ليفي» كان قد قال عن «نيكى هايلى» :«انها جاهلة تماما بالقضية الفلسطينيه وهي أكثر تعصبا لاسرائيل من نتنياهو».

يذكر أن «نيكى هايلى» هي من أصل هندي من مواليد 1972 ، ينحدر والديها من ولاية البنجاب الهندية ،ومن طائفة السيخ هاجروا إلى كندا ، ثم إلى أمريكا عام 1969.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق