رياضة مصر على كفوف الراحة.. بشرى سارة من وزارة الشباب لـ5 ملايين رياضي

الأحد، 29 يوليه 2018 08:00 م
رياضة مصر على كفوف الراحة.. بشرى سارة من وزارة الشباب لـ5 ملايين رياضي
أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة

 

الرياضيون ثروة قومية مهمة، ولأن إعداد لاعب أو بطل رياضي أمر مهم ومكلف، فكرت وزارة الشباب والرياضة بجانب خطط دعم الرياضيين، في آلية لتأمينهم وحمايتهم من المخاطر.

 

في هذا الإطار كشف مصدر مسؤول بإحدى شركات التأمين، عن دراسة وزارة الشباب والرياضة مشروع بروتوكول للتأمين على الرياضيين، قدمته إحدى شركات التأمين المصرية التابعة للدولة، بغرض عمل تغطية تأمينية لكل الرياضيين المقيدين في الاتحادات، إضافة إلى المدربين والإداريين، وذلك من خلال بوثيقة الحوادث الشخصية، التي تضمن لأي رياضي الحصول على تعويض بقيمة 100 ألف جنيه حال الوفاة أو الإصابة في حادث، لافتا إلى إحالة الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، المشروع للجان الفنية لإبداء المشورة قبل إقراره.

 

في سياق متصل، أوضح حمدي عبد المولى، وسيط التأمين ومنسق عام مشروع البروتوكول، في تصريحات صحفية، أن التغطية التأمينية تشمل كل الرياضيين المقيدين في الاتحادات، والمدربين، والإدارات المعاونة، وعددهم 5 ملايين رياضي تقريبا، وتشمل التعويض بقيمة 100 ألف جنيه حال الوفاة أو العجز الكلي المستديم في حادث، وعلاج طبي بـ5 آلاف جنيه حال الإصابة، وأجهزة تعويضيه بـ3 آلاف جنيه، ومصاريف نقل الجثمان بـ 3 آلاف جنيه.

 

وأشار وسيط التأمين، إلى أن قيمة القسط السنوي الخاص بإصدار الوثيقة لا تتعدّى 60 جنيها، تُخصّص منها 5 جنيهات لصالح الاتحاد الرياضي، وجنيهان لصالح النادي أو مركز الشباب، وجنيهان لصندوق الوزارة، وجنيه لصندوق تحيا مصر، ما يضمن دعم القطاع الرياضي بدعم تتعدى قيمته الـ50 مليون جنيه طوال 3 سنوات مدة عقد البروتوكول.

 

يُذكر أن لائحة شؤون اللاعبين في الاتحادات الرياضية لا تتضمن أية إشارة لبند التأمين، عدا اتحاد كرة القدم الذي يُلزم الأندية بالتأمين الإجباري بوثيقة الحوادث الشخصية خارج الملاعب، ولا تتضمن بنود هذه الوثيقة أي تعويض للاعبين داخل الملعب سواء عند الإصابة أو الوفاة، كما أن قيمة الوثيقة الحالية لا تمثل شيئا بالنسبة لقيمة بعض العقود الحالية للاعبين.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق