طهران تجدد وعيدها لأمريكا بمنع مرور النفط.. هل تنفذ إيران ما تقوله؟

الإثنين، 30 يوليه 2018 10:00 ص
طهران تجدد وعيدها لأمريكا بمنع مرور النفط.. هل تنفذ إيران ما تقوله؟
ترامب وروحانى
كتب- أحمد عرفة

 

يسعى النظام الإيراني، لمواصلة تهديداته للولايات المتحدة الأمريكية عبر بوابة المضايق، وبالتحديد مضيق هرمز ، ومضيق باب المندب، عبر التهديدات التي يطلقها الحرس الثوري الإيراني، بجانب الدعم غير المتناهي من طهران إلى المليشيات الحوثية لتهديد ملاحة البحر الأحمر عبر مضيق باب المندب.

 

منذ أسابيع أطلق حسن روحاني، الرئيس الإيراني تهديداته بإمكانية غلق مضيق هرمز، قبل أن يتراجع عن تصريحاته، التي أثارت حينها حفيظة الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن ظل الجرس الثوري الإيراني وقيادات جيش طهران تواصل تهديداتها بشأن علق المضيق، مع تهديد أمريكي بتوجيه ضربات لإيران.

 

وسط تلك التهديدات خرجت تصرفات الحوثيين العدائية بمحاولة اعتراض ناقلة نفط سعودية، لتكشف عن مخطط إيران لتهديد الملاحة العالمية، خاصة أن هذا التصرف العدائي جاء تزامنا مع تلك التهديدات الإيرانية بتهديد الملاحة في البحر الأحمر.

 

وخلال الساعات الماضية، هددت إيران أيضا بمنع تصدير النفط من مضيق هرمز الاستراتيجي في حال أقدمت الولايات المتحدة الأمريكية على تنفيذ تهديداتها بحرمان إيران من بيع نفطها.

 

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية ما يؤكد تلك التهديدات الإيرانية، عبر نشر فيديو يكشف حجم الضرر الذي سيترتب على إيقاف الصادرات النفطية التي هددت به طهران، حيث أن نصف الصادرات النفطية للعالم تعتمد على رضا إيران.

 

وكانت واشنطن، أبلغت الدول بضرورة وقف كل وارداتها من النفط الإيراني ابتداء من الرابع من نوفمبر وإلا واجهت إجراءات مالية أمريكية، حيث أدت العودة المتوقعة للعقوبات إلى انهيار سريع في قيمة العملة الإيرانية وإلى احتجاجات من التجار الموالين بشكل تقليدي للنظام وإلى غضب عام من مزاعم التربح، بحسب وكالة رويترز، وقال نائب الرئيس إسحق جهانكيري، في تصريحات للتليفزيون الرسمي: «على مدى الأشهر القليلة الماضية ذهبت السيولة المتاحة في البلاد إلى الإسكان والصرف الأجنبي والمسكوكات الذهبية مما رفع الأسعار وأثار قلق الناس»، وأضاف بعد اجتماع حضره الرئيس حسن روحاني ورئيسا البرلمان والهيئة القضائية أن «من القضايا الرئيسية التي نوقشت خلال الاجتماع.. مسألة إيجاد حلول لتحويل السيولة نحو التوظيف وتنشيط التصنيع».

ووفقا لموقع «بونباست دوت كوم» لأسعار صرف العملات، هبط الريال الإيراني إلى مستوى قياسي أمام الدولار في السوق غير الرسمية يوم السبت، فقد بلغ سعر الدولار 97500 ريـال إيراني مقابل 85500 ريـال قبل أسبوع.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م