لماذا ينخفض سعر الذهب عالميا؟.. الخبراء العالميين يجيبون

الأربعاء، 01 أغسطس 2018 06:00 ص
لماذا ينخفض سعر الذهب عالميا؟.. الخبراء العالميين يجيبون
ذهب- أرشيفية
رانيا فزاع

من المفترض أن يكون الذهب ملاذا آمنا للمستثمرين يتحولون إليه خلال الأوقات العصيبة. لكن في منتصف الحرب التجارية الجارية الآن بين أكبر اقتصاديات العالم، انخفض الذهب إلى مستوى كبير، مسجلا تراجع بأكثر من (10٪) من أعلى مستوياته لهذا العام.
 
وقد ساعدت التوقعات بقيام بنك الاحتياطي الفدرالي برفع نسبة الفائدة لرفع قيمة العملة. والدولار القوي غالبا ما يكون شيئا سيئا للذهب لأنه يجعل المعدن أكثر تكلفة للمستثمرين الدوليين.
 
وقال لقمان أوتونجا محلل البحوث في شركة (FXTM) للسمسرة في تقرير للعملاء: «من الواضح أن المعدن الأصفر كافح لتسجيل أي انتعاش ذو معنى في الأسابيع الأخيرة، على الرغم من أن التوترات التجارية العالمية تخلق حالة من عدم اليقين».
 
 على الجانب الآخر لا يتوقع من البنك الفيدرالي رفع أسعار الفائدة في اجتماع السياسة النقدية هذا الأسبوع. لكن المستثمرين سيترقبون تصريح البنك المركزي عن كثب، خاصة بعد أن انتقد الرئيس دونالد ترامب سياسات البنك المركزي بشأن رفع أسعار الفائدة.
 
وقال نعيم أسلم، كبير محللي السوق لدى (Think Markets UK)، في تقرير أنه إذا استمر بنك الاحتياطي الفيدرالي في إظهار الثقة في الاقتصاد، فإن السوق ستأخذ ذلك كعلامة على احتمال حدوث زيادات أخرى في سعر الفائدة هذا العام.
 
هذه أخبار أكثر سوءًا عن الذهب، والمستثمرين العاديين، الذين راهن العديد منهم على الذهب من خلال الصناديق الشعبية المتداولة في البورصة، والتي يمكن أن تتأذى.
 
وانخفضت أسهم (iShares Gold Trust IAU)، و (SPDR Gold Shares ETF (GLD)، اللتان تعكسان سعر الذهب، بأكثر من (6٪) هذا العام وقرب أدنى مستوياتهما في 52 أسبوعًا.
 
تراجعت أسهم شركة (VanEck Vectors Gold Miners ETF GDX)، التي تمتلك شركات تعدين كبيرة مثل (Newmont NEM)، و(Barrick Gold ABX) ، بنحو (10٪) هذا العام.
 
لا يرى جون كوسار، كبير المحللين الاستراتيجيين في السوق لدى «أسبوري للأبحاث»، نهاية في الأفق لتراجع أسعار الذهب.
 
وقد كتب في تقرير حديث أن أسعار الذهب قد تستمر في الانخفاض لبقية العام. وأشار إلى أن المستثمرين يجب أن يقاوموا الرغبة في شراء الذهب «فقط في حالة» المزيد من «الصراع الجيوسياسي»، الذي اعترف به هو بنفس القدر الذي كان عليه منذ فترة طويلة"
 
يحذر «كوسار» من أن الانخفاضات في صناديق الذهب المتداولة في البورصة على مدى الأسابيع القليلة الماضية تعتبر علامة تحذير، على أن المستثمرين يتزايدون حذرًا وغير مقتنعين بأن السعر سينتعش في أي وقت قريب.
 
عادة ما يعتبر الذهب تجارة «خوف» كلاسيكية- وهو أمر يتخيله المستثمرون عندما يركضون وراء التلال- لكن على الرغم من كل تقلبات السوق- لا سيما انخفاض أسهم شركات التكنولوجيا- لا يزال المستثمرون يبدون ثقة كبيرة في السوق.
 
يذكر أن سعر الذهب شهد انخفاض في اليوم الأول لفرض الرسوم الجمركية وبدء الحرب التجارية، ولكنه بدأ يتعافى مرة أخرى مع منتصف الأسبوع الأول لرفض الرسوم .
 
 الربط بين سعر الدولار والحرب والتجارية والذهب تتمثل في نقطة بسيطة، وهي أنه مع بدء الحرب التجارية وانخفاض سعر الدولار، فإن هذا يعطي دعما للذهب لتوجه الكثيرين من أصحاب العملات الأخرى لشرائه.
 
ولم يستمر السعر في انخفاضه كما هو، فرغم انخفاض سعر الدولار، بدأ يتعافى سعر الذهب أولا بأول وبلغ السعر العالمي منتصف أسبوع فرض الرسوم الجمركية: ١٢٦٣دولارا، على الجانب الآخر وبحسب بلومبرج فيتم تقوية سعر العملة بالذهب باعتبار أن المعدن عادة ما يتم تسعيره بالدولار- حيث ترتبط ارتباطًا عكسيًا.
 
ومع وصول السبائك لأدنى أداء في النصف الأول من العام خلال خمس سنوات، يعيد المستثمرون تقييم كيفية وزن الأصول التقليدية. وتأتي هذه الدفعة من التقاء الأحداث، من موقف «ترامب» المتعدي تجاه شركاء الولايات المتحدة التجاريين، إلى حقيقة أن بنك الاحتياطي الفيدرالي خفض التيسير الكمي في وقت سابق مع نظرائه في اليابان أو أوروبا.
 
اقرأ أيضًا:

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق