يعالج بالمضادات الحيوية.. كيف يؤثر صديد البول على الجماع ويسبب سرعة القذف؟

الأربعاء، 01 أغسطس 2018 12:00 م
يعالج بالمضادات الحيوية.. كيف يؤثر صديد البول على الجماع ويسبب سرعة القذف؟
مضادات حيوية- أرشيفية
محمد فرج أبو العلا

«الصديد أو القيح» عبارة عن مادة سميكة تميل للون الأبيض أو الأصفر، وتتكون من خلايا ميتة وكرات دم بيضاء، ويتكون الصديد غالبا نتيجة التهاب فى الجهاز البول، سواء بالأجزاء العلوية مثل الكلى، أو المثانة، أو بالأجزاء السفلية، وغالباً ما يكون ذلك بسبب التهاب المسالك البوليّة المنتشر بين النساء أكثر من الرجال.
 
هناك مجموعة من الأسباب التى قد تؤدى إلى تكون صديد البول، مثل عدوى المسالك البولية، أو أحد الأمراض المنقولة جنسيا، أو بسبب خلل فى غدة البروستاتا عند الرجال، إلى جانب حصوات الكلى، والتسمم الكيميائى، أو الدرن الكامن بالمسالك البولية، والالتهابات الفطرية، أو الفيروسية، كم أن الإصابة بالسرطان بأحد أجزاء الجهاز البولى أو التناسلي قد تسبب صديد البول، كما أنه فى بعض الأحيان يكون السبب هو التقدم فى السن، أو الحمل بالنسبة للنساء.

أعراض الإصابة بصديد البول
في بعض الحالات لا تظهر أعراضا لتكون صديد البول، إلا أن أكثر الأعراض شيوعا هى صدور رائحة كريهة للبول مع تغير لونه، بالإضافة لارتفاع درجة الحرارة، وتشنجات فى البطن، وكثرة الرغبة فى التبول، مع شعور بحرقة أثناء خروج البول، وطول الوقت فى إفراغ المثانة، حيث يأتى البول بشكل متقطع وليس طبيعى كما هو معروف، بالإضافة لاحتمال خروج قطرات حتى بعد الانتهاء من عملية التبول .
 
الدكتور علاء الدين عبد الحى، استشارى المسالك البولية والتناسلية، يؤكد أن الإصابة بتكون صديد البول قد يؤثر على الجماع، حيث إنه يؤدى إلى انعدام الكفاءة الجنسية مسببا سرعة فى القذف، مشيرا إلى أن «المنى» قد يخرج أيضا بشكل متقطع عكس المعروف، موضحًا أن الصديد الذى يحدث فى البول هو نوع من تضخم البروستاتا الحميد، ومعروف عنه أنه يصيب كثيرًا من الرجال الذين تجاوزا سن الخمسين.

مضاعفات صديد البول وعلاجه
استشارى المسالك البولية والتناسلية، أكد أيضا أن مضاعفات الإصابة بصديد البول تكمن فى حدوث انقطاع متكرر فى التبول واضطرابه، حيث إن المصاب بهذه الحالة يجد ضعفًا شديدا فى قدرته على دفع وإخراج البول من المثانة وإفراغها أثناء التبول، مشيرا إلى أن ذلك يجبر المريض على الاستيقاظ عدة مرات فى الليل أثناء نومه، بسبب تزايد الرغبة فى التبول، إلى جانب المعاناة التى تصاحب عملية التبول نتيجة الحرقان والتشنج.
 
يتكون صديد وأملاح البول نتيجة عدوى من الميكروبات أو الفطريات، وفى حالات نادرة من الفيروسات، ويجب عدم إهمال علاج صديد وأملاح البول، حتى لا تتطور أعراض المرض، وتنتشر العدوى فى الدم، ما يكون العلاج معه أكثر صعوبة، ويهدد حياة المريض، ويعتمد العلاج على تحديد سبب العدوى التى غالبا ما تكون بكتيريا تعالج بالمضادات الحيوية، أما إذا كانت العدوى بسبب فيروسات أو فطريات يكون العلاج عن طريق مضادات الفيروسات أو الفطريات.

صديد البول عند الأطفال
يصاب الأطفال غالبا بتكون صديد البول نتيجة الإصابة بأحد أنواع الجراثيم منها «الجرثومة القولونية» هى تخرج فى البراز وتتحرك لمكان فتحة البول مسببة الصديد، كما أن الأطفال الرضع قد يصابون بصديد البول بسبب تأخر الأم فى تغيير الحفاضات، أو لعدم التنظيف الجيد للطفل، ما يتسبب فى تراكم الجراثيم والبكتيريا.
 
أكثر أعراض صديد البول شيوعا عند الإطفال هى الارتفاع الزائد فى درجة الحرارة، خاصة بدون سبب واضح، والضعف العام ونقص الوزن بشكل ملفت للنظر، ولكن إذا اجتمع ذلك مع الإسهال والقئ بشكل متواصل دون انقظاع، وكانت رائحة بول الطفل كريهة فهذا يعنى أنه يعانى من صديد فى البول، وعلى الأسرة سرعة مراجعة الطبيب، خاصة حال صعوبة التبول، أو اختلاط البول بالدم، تلك الحالة المعروفة بـ«البول الدموى».
 
علاجات منزلية لصديد البول
فى بداية العلاج يمكن الاعتماد على بعض الوصفات المنزلية المساعدة، مثل شرب كوبين من عصير التوت يوميا، فهو فاكهة حمضية تمنع البكتيريا، كما يحتوى على مركب يمنع التصاق البكتيريا بجدار المسالك البولية، إلى جانب شرب كثير من الماء يوميا بما يعادل كوبين كل ساعة، حتى تزداد كمية البول التى تخرج من الجسم، فهى تعمل على خروج البكتيريا المسببة للعدوى.
 
تناول الأطعمة الغنية بفيتامين سي مثل «البرتقال، والجريب فروت، والفلفل بألوانه، والأناناس» يساعد على مكافحة الفطريات والعدوى البكتيرية والالتهابات، كما أن الحليب يحتوى على مادة تساعد في القضاء على البكتيريا الضارة بالمسالك البولية، كما أنه يحتوى على مواد مدرة للبول، ما يزيد فرص طرد السموم من الجسم.
 
وينصح الأطباء بضرورة تعديل مريض لنظامه الغذائي، من خلال تقليل الدهون وزيادة الخضار والفاكهة، خاصة التى تحتوى على فيتامين ج، لزيادة مناعة الجسم، بالإضافة لتجنب التدخين والكحوليات، كما ينصحون بتناول فصين ثوم يوميا، أو إضافته على الطعام، حيث يعمل كمضاد حيوى، إلى جانب تناول الشاى الأخضر وعصير الخيار.
 
اقرأ أيضا:

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق