هل تواجه صناعة السيارات أزمة جديدة؟.. تعرف عليها

الخميس، 02 أغسطس 2018 02:00 ص
هل تواجه صناعة السيارات أزمة جديدة؟.. تعرف عليها
صناعة السيارات
كتبت: رانيا فزاع

لا تتوقف التحديات التى تقابلها كبرى شركات صناعة السيارات العالمية عند الحرب التجارية بين الصين وأمريكا، ولكنها تواجه تهديد آخر، حيث اعتبرت شركة فولكس واجن اختبارات الانبعاثات الجديدة في أوروبا خطرا أكبر على أعمالها.
 
الرئيس التنفيذي هيربرت ديس، قال في بيان الأربعاء منشور على موقع cnn money: «لا يمكننا أن نستريح  اعتمادا على أمجادنا لأن تحديات كبيرة تنتظرنا في الفترة المقبلة خاصة فيما يتعلق بالانتقال إلى إجراء الاختبار الجديد»
 
وقال: «إن الاختبارات تقدم عملا عملاقا وأكبر حجم للمبيعات ومخاطر الأرباح»، محذرا من أن المصانع يمكن أن تغلق مؤقتًا، وأن بعض النماذج الجديدة قد تتأخر.
 
فولكس فاجن (VLKAF) ليست وحدها فتكافح شركات تصنيع السيارات الأخرى في أوروبا للتحضير للاختبارات، التي تم تقديمها في أواخر عام 2017.
 
وذكرت مجموعات الصناعة أن اختبار الاختناقات يسبب التأخير في إصدار الشهادات.
 
يقيس الاختبار الجديد، الذي يطلق عليه إجراء اختبار المركبات الخفيفة المنسقة عالمياً (WLTP)، استهلاك الوقود وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون والملوثات في ظروف تحاكي سيناريوهات القيادة الحقيقية في العالم.
 
وصفت بأنها تحسن كبير في الاختبار السابق ، الذي صمم في 1980 وفشلت في الكشف عن تزوير فولكس واجن من انبعاثات الديزل.
 
ويتم إجراء الاختبارات الجديدة في مختبرات مستقلة ويمكن أن يستغرق الفحص الواحد أيامًا للإعداد، وتعمل مرافق الاختبار بسعة 100٪ على مدار 24 ساعة في اليوم، لكن هذا لا يكفي لتجنب التأخير، وفقًا لرابطة مصنعي السيارات الأوروبية.
 
وقالت الجمعية في بيان لم يتح للمصنعين ولا سلطات الموافقة الوقت الكافي للتحضير بشكل كاف، لقد تباطأت عملية الحصول على موافقة الاتحاد الأوروبي، مما أدى إلى توقف أو تأخير الإنتاج المخطط.
 
فى نفس الوقت يجب اعتماد جميع طرازات السيارات الجديدة التي تباع في الدول الـ 28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بحلول شهر سبتمبر، وحتى بعد موافقة المنظمين على نموذج ، يمكن اختبار المركبات عشوائياً عند انطلاقها من أرضية المصنع.
 
ويحذر فولكفاجن من أن اختبارات الانبعاثات الجديدة الصارمة في أوروبا تشكل تهديدًا كبيرًا لأعماله.
 
ذكرت الجمعية البريطانية لمصنعي السيارات والتجار هذا الأسبوع أن الإنتاج المحلي للسيارات في سوق المملكة المتحدة انخفض بنسبة 47٪ في يونيو. وقالت إن اختبارات الانبعاثات الجديدة تسهم في التباطؤ.
 
وقال مايك هاويس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الصناعة، إن الاختبارات هي أحد العوامل التي ساهمت في «عاصفة كاملة» لمصنعي السيارات، الذين يشعرون أيضًا بالقلق من تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
 
قالت شركة فولكس فاجن يوم الأربعاء إنها قامت بتسليم 5.5 مليون سيارة في النصف الأول من عام 2018، بزيادة قدرها 7٪ عن العام السابق.
 
وارتفعت المبيعات بنسبة 3.5٪ إلى 119.4 مليار يورو (139.5 مليار دولار) وارتفعت الأرباح التشغيلية بنسبة 10٪ تقريبًا إلى 9.8 مليار يورو (11.5 مليار دولار).
 
وقد حصلت الشركة على 1.6 مليار يورو (1.9 مليار دولار) تتعلق بفضيحة الديزل.
 
وعلى الجانب الآخر حذرت فولكس واجن من أن أدائها المالي قد يكون متقلبًا في النصف الثاني من العام بسبب اختبارات الانبعاثات. وانخفضت أسهم في صناعة السيارات بنسبة 3 ٪.
 
 
موضوعات متعلقة :

كيف تتأثر السيارات المجمعة برسوم ترامب الجمركية؟

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق