استجداء روسي أمريكي لإعادة إعمار سوريا ورد مشروط.. ونوايا إيرانية للرحيل

السبت، 04 أغسطس 2018 12:00 م
استجداء روسي أمريكي لإعادة إعمار سوريا ورد مشروط.. ونوايا إيرانية للرحيل
سوريا
محمد الشرقاوي

تشهد الأوضاع على الساحة السورية تطورات جديدة، في ظل توسيع مناطق خفض التصعيد وتأمين الحدود الجنوبية الغربية وانتشار قوات الجيش، في ظل تفاهمات دولية بين القوى الفاعلة هناك.

اليوم كشفت وكالات دولية عن مذكرة للحكومة الأمريكية عن طلب روسي للبيت الأبيض بالتعاون في إعادة إعمار سوريا وإعادة اللاجئين إلى بلادهم، برغم التوترات بين الدولتين.

وكالة رويترز، قالت في تقرير صادر اليوم إنها اطلعت على المذكرة، وتبين إرسال الطلب الروسي في 19 يوليو الماضي، عبر رئيس الأركان العامة للجيش الروسي فاليري غيراسيموف إلى رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال جوزيف دنفورد.

الرد الأمريكي متوقعا في ظل توتر الأوضاع بين البلدين في سوريا، واتهامات متبادلة بدعم عناصر إرهابية لاستهداف القواعد العسكرية للبلدين «التنف» الأمريكية و«حميميم» الروسية.   

 تقول الوكالة الدولية إن الرد الأمريكي فاتر، وأعلن البيت الأبيض الدعم على استحياء، في حال التوصل إلى حل سياسي لإنهاء الحرب الأهلية السورية، بما في ذلك إجراء انتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة.

وقالت موسكو في طلبها: «إن النظام السوري يفتقر إلى المعدات والوقود والمواد الأخرى والتمويل اللازم لإعادة بناء البلاد من أجل استيعاب عودة اللاجئين، مضيفة أن الاقتراح يتعلق بالمناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية فحسب».

وشدد الجانب الأمريكي في المذكرة على أن الولايات المتحدة لن تساند عودة اللاجئين إلا إذا كانت آمنة وطوعية وبكرامة، كما تشترط واشنطن للمساعدة في إعادة الإعمار أن يكون ذلك جزءا من عملية انتقال سياسي في سوريا، وتلقي باللوم على الرئيس السوري بشار الأسد على ما حل ببلاده من دمار.

وعلى صعيد التطورات، أعلنت إيران عن نيتها للخروج من سوريا، في حال شهدت البلاد استقرارا نسبيا.

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، قال اليوم إن إيران يمكن أن تخفض أو تنهي وجودها الاستشاري في سوريا في حال شعرت باستقرار نسبي هناك وأنهت مهمة القضاء على الإرهاب.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق