الدوحة تاريخ من الجرائم ليس له نهاية.. قطر تتحول لمافيا لتجارة الأعضاء البشرية

الإثنين، 06 أغسطس 2018 04:00 م
الدوحة تاريخ من الجرائم ليس له نهاية.. قطر تتحول لمافيا لتجارة الأعضاء البشرية
تميم بن حمد خليفة الثانى أمير قطر

جرائم لا تنتهي تضاف لسجلات دولة الحمدين الإجرامية، وصلت إلى تجارة الأعضاء البشرية التي تقودها الدوحة، مستغلة فقر العمالة الوافدة للعمل في بناء ملاعب المونديال 2022.
 
صفحة «قطر يليكس» الكاشفة لفضائح قطر، كشفت مؤخرا عن إجرام قطري في تجارة الأعضاء البشرية، عبر مؤسسة حمد الطبية، التى يشرف عليها أمير الإرهاب تميم بن حمد بن خليفة آل ثانى.
 
الصفحة قالت إن المؤسسة تجبر المقيمين في الدوحة على التبرع بأعضائهم، مستغلة حالتهم المادية الصعبة، مشيرة إلى أنها استقبلت 300 ألف من العمالة الوافدة للتبرع بالأعضاء في حين تبيعها مافيا دولية للتجارة بالأعضاء البشرية.
 
ووقالت المنصة الإخبارية إن 15 % من سكان قطر، وقعوا بالفعل على وثيقة للتبرع بالأعضاء، ونشرت مؤسسة حمد الطبيبة نشرات متواصلة للدعوة للتبرع بالأعضاء للإيقاع بضحايا جدد.
 
تضيف أن هناك أشخاص وقعوا على وثائق للتبرع بمعظم الأعضاء مقابل مبالغ مادية زهيدة، بينما طالبت مؤسسات دولية الدوحة بالتوقف عن هذة التجارة مثل منظمة حقوق الإنسان الدولية وغيرها.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق